ابني يخرب كل شيء في البيت وأي مكان وأضربه فيتمادى.. ما الحل؟

الإثنين، 13 مايو 2019 10:34 م
6234b058-d489-4c15-a290-fc659631e2d31

أنا أم عمري 44 سنة ومشكلتي هي ابني الأوسط وعمره 12 سنة فهو يخرب كل شيء في البيت، وفي أي مكان، ويعرضني للإحراج، هذا غير اصلاح الخسائر في البيت، ووالده مسافر، وأشعر أنه لا يحترمني فأعاقبه بالضرب ولكنه يتمادي، ما الحل؟

منى - مصر
الرد:
أهلًا بك ومرحبًا عزيزتي منى..
أقدر قلقك بشأن طفلك، وأرجو أن تجدي عبر هذه السطور ما يفيدك لحل المشكلة.
لم توضحي متى بدأت الميول التخريبية عند طفلك، هل هي قديمة أو جديدة، ولكن على أية حال فبحسب الدكتور نبيل القط استشاري الطب النفسي فإن الميول التخريبية قد تكون علامة لاضطراب نفسي عند الأطفال، والطفل الذي نسميه"شقي" يمكن السيطرة عليه وتوجيهه أما المخرب فلا يمكن ذلك.
لذا فالطفل الذي يشعر بالسعادة عند تخريبه للأشياء يحتاج معاملة خاصة، ولابد من أن نتعرف على أهم وابرز الأسباب التي تجعل الطفل هكذا حتى يمكنك تبين الأمر، ومعرفة هل هذه الأسباب مجتمعة موجودة أم واحد منها أو أكثر، وهي:
- نشأة الطفل فى بيئة يزداد فيها العنف.
- تقليد الأفلام والمسلسلات.
- نقص الإحتواء من الوالدين.
- معاناة الطفل من اضطراب فرط الحركة.
- معاناة الطفل من مرض الصرع.
- تعرض الطفل لإيذاء جسدي.
- تعرض الطفل لإيذاء جنسي.
- اضطراب ثنائى القطب.
- الفصام .

وللتعامل معه لابد من التالي:

- تجنب الضرب تماماً لأن الإيذاء الجسدي سيزيد من حجم المشكلة .
- العقاب يجب أن يكون بحرمان الطفل من شيء يحبه.
- التعرف على الأسباب ومعالجتها.
- إبعاد الأطفال عن مصادر الخلافات الأسرية.
- محاولة إشغال وقت فراغ الأطفال بهوايات جديدة.
- مكافأة الطفل عند تعلمه هوايات أو سلوكيات جديدة.
- وضع حدودًا واضحة بين الخطأ والصواب، وتوضيح هذه الحدود لكل المحيطين بالطفل حتى لا يساعدوه فى الوقوع فى الخطأ.
- مساعدة الطفل عن التحدث والتعبير عن غضبه، فأحياناً التحدث عن المشاعر يساعد فى تخفيف حدة الغضب.
- تجنب الغلظة فى التعامل فالطفل فى أمس الحاجة إلى الإحتواء، والتدليل، والإهتمام.
- على الوالدين أن يتحكموا فى غضبهم، حتى لا ينشروا الطاقة السلبية فى البيت.
- استشارة طبيب نفسي إذا حدث فشل لدى اتباع ما سبق.
.

اضافة تعليق