مترجم الرسول.. ابن الـ 11 عامًا يجيد العبرية والسريانية ويكتب للوحي

السبت، 11 مايو 2019 02:15 م
أسلم وعمره 11 عاما.. وكان مترجما فوريا للرسول


قدم الرسول صلى الله عليه وسلم بينما كان لا يزال طفلاً صغيرًا، وأمره الرسول أن يتعلم لغة اليهود، لأنه كان لا يأمن مكرهم.

زيد بن ثابت بن الضحاك الأنصاري النجاري، ويكنى أبا خارجة بابنه خارجة، يقال: إنه كان في حين قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ابن إحدى عشرة سنة، وكان يوم بعاث ابن ست سنين، وفيها قتل أبوه.

واستصغر رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر جماعة فردهم، منهم زيد بن ثابت، فلم يشهد بدرًا، ثم شهد أحدًا وما بعدها من المشاهد.

وكان ينقل التراب يوم الأحزاب مع المسلمين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما إنه نعم الغلام.

وعن زيد بن ثابت، أن أبا بكر أمره في حين مقتل القراء باليمامة بجمع القرآن من الرقاع والعسب وصدور الرجال، حتى وجدت آخر آية من التوبة مع رجل يقال له: خزيمة أو أبو خزيمة.

قالوا: فلو كان زيد قد جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم لأملاه من صدره، وما احتاج إلى ما ذكره.

قالوا: وأما خبر جمع عثمان للمصحف فإنما جمعه من الصحف التي كانت عند حفصة من جمع أبي بكر.

وكان زيد يكتب لرسول الله صلى الله عليه وسلم الوحي وغيره، وكانت ترد على رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب بالسرُّيانية، فأمر زيدًا فتعلمها في بضعة عشر يومًا، وكتب بعده لأبي بكر، وعمر، وكتب لهما معيقيب الدوسي معه أيضًا.

واستخلف عمر بن الخطاب، زيد بن ثابت على المدينة ثلاث مرات في الحجتين وفي خروجه إلى الشام، وكتب إليه من الشام إلى زيد بن ثابت من عمر بن الخطاب.

عن ابن عمر، قال: كان عمر يستخلف زيدا إذا حج، وكان عثمان يستخلفه أيضًا على المدينة إذا حج.

 ورمي يوم اليمامة بسهم فلم يضره، وكان أحد فقهاء الصحابة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفرض أمتي زيد بن ثابت. 

ومع ذلك فقد كان زيد بن ثابت من أفكه الناس إذا خلا مع أهله، وأصمتهم إذا جلس مع القوم.

وكان عثمان يحب زيد بن ثابت، وكان زيد عثمانيًا، ولم يكن فيمن شهد شيئًا من مشاهد علي مع الأنصار، وكان مع ذلك يفضل عليًا ويظهر حبه. وكان فقيهًا رحمه الله.

اختلف في وقت وفاة زيد بن ثابت. فقيل: مات سنة خمس وأربعين من الهجرة.

اضافة تعليق