المساجد تفرح في رمضان.. فلا تحزنها بقية العام

السبت، 11 مايو 2019 02:08 م
المساجد تفرح في رمضان



في رمضان، ودونًا عن غيره من الشهور، ترى المساجد في أبهة وزينة، يحتشد فيا المصلون، تكتمل الصفوف في كل الصلوات، والمساجد التي تكاد تخلو من المصلين وقت صلاة الفجر، تمتلئ عن آخرها بضيوف الرحمن.

وكأن شهر رمضان المبارك، هو عيد المساجد في الأرض، قال تعالى: «وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا * وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عبداللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا » (الجن: 18، 19).

وتعمير المساجد هو وظيفة المسلمين، نعم وظيفة، فبالأساس خلق الله الناس لعبادته واختص منهم المسلمين، لأنهم ينفذون ما أمرهم به من تكليفات، وأهم هذه الأوامر، هي الصلاة لوقتها، قال تعالى: «إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ » (التوبة: 18).


تلهينا الدنيا وتأخذنا بعيدًا عن مراد الله لنا طوال أيام العام، ثم يأتي رمضان كمناسبة سنوية، يحثنا الخالق على ألا نضيعها، فنعمر المساجد طوال الشهر، تقربًا إلى المولى عز وجل عسى أن يتقبل منا صيامنا وصالح أعمالنا.

قال تعالى: «فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ » (النور: 36 – 38).



وليس هناك أحب من المساجد بيوت الله في قلوب للمسلمين، الذين يتسابقون إليها، وربما يكون هناك بعض المناظر المنهي عنها مثل النوم في المسجد، لكن بعض العلماء يخفف من المسألة ويقول لعل من ينام يجد في رحاب الأنس والأمان.

 فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أحب البلاد إلى الله مساجدها، وأبغض البلاد إلى الله أسواقها»، وقال أيضًا عليه الصلاة والسلام في فضل المساجد: «من بنى مسجدًا يبتغي به وجه الله، بنى الله له مثله في الجنة».

 وعمار المساجد هم جيران الله يوم القيامة، فمن يريد هذا المقام فليعمر المساجد، فعن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ينادي يوم القيامة: أين جيراني أين جيراني؟ فتقول الملائكة: ربنا، من ينبغي له أن يجاورك؟ فيقول: أين عمار المساجد؟».

اضافة تعليق