الشيخ محمد رفعت.. سيد القراء وصوت السماء

الجمعة، 10 مايو 2019 12:50 ص
محمد رفعت

في التاسع من مايو  من كل عام تحل ذكرى ميلاد سيد القراء الشيخ محمد رفعت رحمه الله، الذي أحاطت به هالة من الأساطير فهو من أعظم الأصوات التي قرأت آيات الذكر الحكيم في القرن الـ20، استطاع بصوته العذب الخاشع أن يغزو القلوب والوجدان في قراءة عذبة خاشعة،عرف بأن صوته يشرح الآيات، ويجمع بين الخشوع وقوة التأثير، فكان أسلوبا فريدا في التلاوة.
ولد الشيخ محمد رفعت الاثنين 9 مايو 1882 بحي الغربلين في الدرب الأحمر بالقاهرة.
وكان مبصرا حتى عمر سنتين، إلا أنه أصيب بمرض كُفّ فيه بصره، وهناك قصة يرويها البعض بأن امرأة قابلته وقالت إنه "ابن ملوك.. عيناه تقولان ذلك"، وفي اليوم التالي استيقظ الطفل محمد رفعت وهو يصرخ من شدة الألم في عينيه، ولم يلبث أن فقد بصره.
وقد وهبه والده لخدمة القرآن الكريم، وألحقه بكتّاب مسجد فاضل باشا بمنطقة "درب الجماميز"، فأتم حفظ القرآن وتجويده قبل عمر الـ10.
وأدركت الوفاة والده- مأمور قسم الخليفة - فوجد الفتى نفسه عائلا لأسرته. فلجأ إلى القرآن الكريم يعتصم به، ولا يرتزق منه.
وأصبح يرتِّل القرآن الكريم كل يوم خميس في المسجد المواجه لمكتب فاضل باشا، حتى عُيِّن وهو في الـ15 من عمره قارئًا ليوم الجمعة. وظلَّ يقرأ القرآن ويرتله في هذا المسجد قرابة الـ30 عاما وفاء منه للمسجد الذي بدأ فيه.

موهبة وعلم
لم يكتف الشيخ محمد رفعت بموهبته الصوتية في قراءة القرآن، بل عمق هذا بدراسة علم القراءات وبعض التفاسير، واهتم بشراء الكتب، ودراسة المقامات الموسيقية، ودرس موسيقى "بتهوفن"، و"موزارت"، و"فاجنر"، وكان يحتفظ بالعديد من الأوبريتات والسيمفونيات العالمية في مكتبته.
وامتاز محمد رفعت بأنه كان عفيف النفس زاهدا في الحياة، وعندما افتتحت الإذاعة المصرية في 31 مايو 1934 كان الشيخ أول من افتتحها بصوته العذب، وقرأ {إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا}، وقد استفتى قبلها الأزهر وهيئة كبار العلماء عما إذا كانت إذاعة القرآن حلالا أم حراما؟ فجاءت فتواهم بأنها حلال حلال، وكان يخشى أن يستمع الناس إلى القرآن وهم في الحانات والملاهي.
وتنافست إذاعات العالم الكبرى مثل إذاعة برلين، ولندن، وباريس - أثناء الحرب العالمية الثانية - لتستهل افتتاحها وبرامجها العربية بصوت الشيخ محمد رفعت، بهدف جذب عدد أكبر من المستمعين، إلا أنه لم يكن يعبأ بالمال والثراء، وأبى أن يتكسَّب بالقرآن.

عفة وزهد
امتاز الشيخ رفعت بأنه كان عفيفَ النَّفْس زاهدا في الحياة، وكأنه ولد لخدمة القرآن الكريم، وكانت مقولته "إِن سادِن القرآن لا يمكن أبدا أَن يُهان أَو يُدان" ضابِطَة لمسار حياته.
كما يتمتع بحس مرهف ومشاعر فياضة، ويهتز وجدانه في المواقف الإنسانية، وتفيض روحه بمشاعر جياشة لا تجد تعبيرا عن نفسها إلا في دموع خاشعات تغسل ما بالنفس من أحزان.
وعُرف عنه العطف والرحمة، فكان يجالس الفقراء والبسطاء، وكان منزله منتدى ثقافيا وأدبيا وفنيا.

معاناة من المرض
أصيب الشيخ محمد رفعت بأمراض لاحقته وجعلته يلزم الفراش، منها ضغط الدم والالتهاب الرئوي، وكلما تتحسن حالته يعاود القراءة، إلى أن أصابه مرض لمرض الفواق (الزغطة) الذي منعه من تلاوة القرآن، بل ومن الكلام أيضا، حيث تعرض في السنوات الـ8 الأخيرة من عمره لورم في الأحبال الصوتية، منع الصوت الملائكي النقي من الخروج.
ومنذ ذلك الوقت حرم الناس من صوته، إلا من خلال 3 شرائط كانت الإذاعة المصرية سجلتها قبل اشتداد المرض عليه.
وقد حاول بعض أصدقائه ومحبيه والقادرين أن يجمعوا له بعض الأموال لتكاليف العلاج، فلم يقبل التبرعات التي جمعت له، وفضل بيع بيته الذي كان يسكن فيه بحي البغالة في السيدة زينب وقطعة أرض أخرى، لينفق على مرضه. عندئذ توسط الشيخ أبو العنين شعيشع لدى الدسوقي أباظة وزير الأوقاف آنذاك، فقرر له معاشا شهريا.
وشاء الله أن تكون وفاة الشيخ محمد رفعت يوم الاثنين 9 مايو 1950، نفس التاريخ الذي ولد فيه، عن 68 عاما قضاها في رحاب القرآن الكريم.

قالوا عنه
الأديب محمد السيد المويلحي كتب عن الشيخ رفعت في مجلة الرسالة إنه "سيد قراء هذا الزمن، موسيقي بفطرته وطبيعته، يزجي إلى نفوسنا أَرفع أنواعها وأقدس وأزهى ألوانها، وإنه بصوته فقط يأسرنا ويسحرنا دون أن يحتاج إلى أوركسترا".
وقال عنه الكاتب أنيس منصور "لا يزال المرحوم الشيخ محمد رفعت أَجمل الأصوات وأَروعها، وسر جمال وجلال صوته أنه فريد في معدنه، وأن هذا الصوت قادر على أن يرفعك إلى مستوى الآيات ومعانيها".


اضافة تعليق