3 أنواع من الصبر تجتمع في شهر الصيام ..أجرها الجنة

الخميس، 09 مايو 2019 08:00 م
الصبر
رمضان شهر الصبر

في شهر رمضان وخلال الساعات الطوال للصوم يعد الصبرمن أهم المعالم التي تحكم سلوك المسلم ..صبرعلي فقدان الطعام والشراب وعدد من الأشياء إيمانا واحتسابا لله وسعيا لتأمين مرضاته.

 اللافت في هذا السياق ضرورة التأكيد علي أن ساعات الصوم تجتمع فيها أنواع الصبرالثلاثة :وهي الصبر على طاعة الله، وعن معصية الله، وعلى أقداره سبحانه وتعالى فهو صبرٌ على طاعة الله؛ لأن الإنسان يصبرعلى هذه الطاعة ويفعلها وعن معصية الله سبحانه؛ لأنه يتجنب ما يحرم على الصائم.

أما النوع الثالث من الصبر فهو الصبرعلى أقدار الله تعالى؛ لأن الصائم يصيبه ألمٌ بالعطش والجوع والكسل وضعف النفس؛ فلهذا كان الصوم من أعلى أنواع الصبر؛ لأنه جامعٌ بين الأنواع الثلاثة، وقد قال الله تعالى: "إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ"الزمر" الأية 10.

ابن رجب الحنبلي قال : "وأفضل أنواع الصبر: الصيام، فإنه يجمع الصبرعلى الأنواع الثلاثة؛ لأنه صبرٌ على طاعة الله عزوجل، وصبرٌ عن معاصي الله؛ لأن العبد يترك شهواته لله ونفسه قد تنازعه إليها؛ ولهذا جاء في الحديث الصحيح أن الله عز وجل يقول: "كل عمل ابن آدم له إلا الصيام، فإنه لي، وأنا أجزي به، إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي"

وفيه أيضاً صبرٌعلى الأقدار المؤلمة بما قد يحصل للصائم من الجوع والعطش" وسمَّاه النبي صلى الله عليه وسلم شهر الصبر، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"صوم شهر الصبر، وثلاثة أيامٍ من كل شهر، يذهبن وَحَرَ الصدر" رواه البزار.

السيوطي قال : "شهر الصبر هو شهر رمضان، وأصل الصبر: الحبس، فسمي الصوم صبراً؛ لما فيه من حبس النفس عن الطعام والشراب والنكاح" "شرح سنن النسائي" .
وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الصيام والقرآن يشفعان للعبد، يقول الصيام: أي رب إني منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفِّعني فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفِّعني فيه، فيشفعان" والمراد بقوله: "فيشفعان": أي يشفعهما الله فيه ويدخله الجنة.

اضافة تعليق