هل كان للرسول "شفرات حربية"؟

الأربعاء، 08 مايو 2019 03:43 م
هل كان للرسول شفرات حربية


كان الرسول صلى الله عليه وسلم من أكمل الخلق أخذًا بالأسباب مع شدة تعلقه بربه وثقته في وعد الله، ومع ذلك كان يضع الخطط للحرب ويحتاط لأخباره، ويتخذ شعارات في الحرب بين أصحابه.

فعن سمرة بن جندب رضى الله عنه، قال: كان شعار المهاجرين: عبد الله، وشعار الأنصار: عبد الرحمن.

وقال الصحابي سلمة بن الأكوع : كنا مع أبي بكر رضى الله تبارك وتعالى عنه وهو أول من أمّره علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان شعارنا: "أمِتْ أمِتْ".

وعن المهلب بن أبي صفرة قال أخبرني من سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: إن بيّتم فليكن شعاركم: "حم لا ينصرون".

وقالت عائشة رضى الله عنها،: جعل النبي صلى الله عليه وسلم شعار المهاجرين يوم بدر: "يا بنى عبد الرحمن"، وشعار الخزرج: "يا بنى عبد الله"، وشعار الأوس: "يا بني عبيد الله"، وفي يوم أحد: أمت أمت، وفي بنى النضير: أمت أمت، وفي المريسيع: أمت أمت، وفي الخندق: حم لا ينصرون، وفي قريظة والغابة لم يسم أحدا، وفي حنين: يا منصور أمت.

 وفي الفتح شعار المهاجرين: بنى عبد الرحمن، ويجعل شعار الخزرج: بنى عبد الله، والأوس: بنى عبد الله، وفي خيبر: بنى عبد الرحمن للمهاجرين، وللخزرج: بنى عبد الله، وللأوس: بنى عبيد الله، وفي الطائف لم يسم أحدا. 

ومع ذلك وكل هذه الاحتياطات فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أكثر الناس دعاءً ومناشدة لربه.

عن عبد الله قال: لما التقينا يوم بدر فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى فما رأيت ناشدا ينشد حقا له أشد من مناشدة محمد لربه وهو يقول اللهم إني أنشدك وعدك وعهدك، اللهم إني أسألك ما وعدتني، اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تعبد في الأرض.

ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم على الأحزاب فقال: اللهم منزل الكتاب، سريع الحساب، اللهم اهزم الأحزاب اللهم اهزمهم وزلزلهم".

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خاف قوما قال: "اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم".
وعن جابر بن عبد الله قال: دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم على الأحزاب في مسجد الأحزاب، يوم الاثنين، ويوم الثلاثاء، ويوم الأربعاء، فاستجيبت له بين الظهر والعصر يوم الأربعاء، قال: فعرفنا السرور في وجهه.

 قال جابر: فما نزل بى أمر غائظ مهم إلا تحينت تلك الساعة من ذلك اليوم فأدعو الله عز وجل فأعرف الإجابة.

اضافة تعليق