بالإفطارالجماعي والذبائح وتكريم حفظة القرآن ..مسلمو تايلاند يحيون ليالي رمضان

الثلاثاء، 07 مايو 2019 07:00 م
حفلات الإفطار الجماعية .. عادة رمضانية لمسلمي "فطاني "
حفلات الإفطار الجماعية .. عادة رمضانية لمسلمي "فطاني "

مظاهر عديدة وطقوس روحانية عديدة ومسابقات لتحفيظ القرآن الكريم والحرص علي ذبح الذابح وإقامة حفلات الافطار الجماعي في الساحات والميادين .. ملامح أساسية للشهر الكريم بين مسلمي تايلاند "فطاني "الذين يشكلون ما يقرب من 30%من عدد سكان المملكة الأسيوية البالغ تعدادها 70مليون نسمة. 

ولعل من أبرز المظاهر الدينية في رمضان كل عام خصوصا في الأيام الأولي ، أن جميع من يتمون حفظ القرآن في القري والمدن يتم حملهم علي الأكتاف في مظاهرات تعبر عن الفرحة، ويُطاف بهم في الشوارع وتتردد أسماؤهم على كل الألسنة ، ويُسمَح لهم بتلاوة القرآن في المساجد كقدوة لبقية المسلمين وتشجيع الشباب على حفظ القرآن .

الاستعدادات لشهررمضان بين مسلمي تايلاند تبدأ مبكرا مع بداية شهر شهر شعبان  إذا تعقد خلاله مسابقات حفظ القرآن الكريم حيث يتقدم المسلمون الذين حفظوا القرآن الكريم لمجلس حفظ القرآن الذي ينعقد طوال الشهر ؛ لاختبار حفظة القرآن ... وعندما يبدأ شهر رمضان تعلن أسماء الذين حفظوا القرآن الكريم ،

وفي اليوم الأول من شهر رمضان تحرص كل أسرة من مسلمين تايلاند علي ذبح الذابح احتفالاً بشهر رمضان ،حتى أن الأسر الفقيرة تكتفي بذبح أحد الطيور ... المهم أن تذبح في اليوم الأول للصوم هذه عادة تايلاندية منذ سنوات طويلةتحرص عليها كل أسرة.

وقبيل موعد الإفطار تخرج السيدات من المنازل في جماعات ويجلسن أمام أحد المنازل ويتناولن الإفطار بشكل جماعي ،وكذلك بالنسبة للرجال ... ولا يأكل الرجل من الطعام الذي طهته له زوجته ، وإنما يأكله شخص آخر.. كمظهر للحب والعشرة ، فلا يأكل أحد من طعام بيته وإنما من طعام مسلم آخر ،

من العادات المعروفة عند مسلمي تايلاند أنه إذا حان وقت الإفطار قُرعت الدفوف الكبيرة، ويسمى الذي يقوم بالضرب عليها "البلال" نسبة إلى الصحابي الجليل بلال ابن رباح مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم. ثم يشربون شرابًا مكونًا من "السكر" و"جوز الهند"، وأشهر الأكلات عند مسلمي هذه البلاد طعام يسمى "سوب" وهو يشبه "الكوارع" لدي المصريين .

المسلمون في تايلاند يحرصون كذلك على تناول الفواكه بكثرة في شهر رمضان فالمجتمع التايلاندي لا يعرف الحلويات الشرقية المعروفة في رمضان، وإنما تمثل الفواكه كل شيء لمعظم الأسر المسلمة في شهر الصيام ويعرف المجتمع التايلاندي " الكعك " المصنوع من الأرز واللبن ، ويفضلون تناوله في السحور بصفة خاصة .

الحرص علي أداء صلاة الفجر في المساجد يعد من أهم الطقوس في شهر رمضان ناهيك عن مجالس قراءة القرآن في المسجد بعد الانتهاء من نصلاة العصر فضلا عن أداء صلاة التراويح في جماعات كثيرة في المساجد في القري والمدن فيما ينتشر الاعتكاف في العشر الأواخر فيما يطير ىلاف التايلانديون الي الاراضي الحجازية لأداء عمرة رمضان.

اضافة تعليق