مع رمضان.. اختبر قلبك.. فالأجر أعظم من أن يفوتك

الإثنين، 06 مايو 2019 10:58 ص
مع رمضان.. اختبر قلبك


بما أن شهر رمضان، فضله الله على بقية الشهور، وفرض فيه الصيام، واجتهد النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في عبادته، فصام نهاره، وأقام ليله، وهو ما سار على دربه صحابته الكرام، فعلى كل مسلم، أن يختبر قلبه جيدًا، حتى يمر عليه شهر الصوم، وهو في أفضل حال مع الله سبحانه وتعالى.

فالصيام في الأساس بين العبده وربه، لذا وجبت النية الصادقة، حتى يتقبل الله الصائم، وعلى المسلم ألا يرفث ولا يفسق ولا يجادل كما لو كان في الحج تمامًا، وإذا سابه أحد أو خاصمه فليقل إني صائم، هكذا ببساطة حتى لا يقع في المحظور وينقص من ثوابه العظيم.

ولاختبار القلب، على المرء أن يتأكد من عدة أمور، أهمها، البعد عن أي أمر قد يحمل معنى الشرك بالله، ولو كان الثقة في غيره والعياذ بالله، كما عليه أيضًا أن ينزع من داخله الشك والرياء، والكبر.

وأن يخشى الله عز وجل دوًما، يخشى على نفسه من عدم قبول عبادته وطاعته، قال الله تبارك وتعالى: « وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ » (المؤمنون: 60)، كما عليه ألا يحمل في نفسه أي من لأحد، قال الله تبارك وتعالى: « لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ » (البقرة: 264).

وأيضًا على المسلم ألا يعرف الغل طريقه إلى قلبه، قال تعالى: «وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ » (الحشر: 9- 10).

من الأمور أيضًا، التي يجب أن يمتحن المرء قبله بشأنها، الحسد، فلا يجب أن يملأ قلبه الحسد تجاه أي شخص، قال تعالى: «أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَىٰ مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ»، أيضًا عليه ألا يحمل في نفسه أي سوء ظن بأحد، قال تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ».

اضافة تعليق