"لماذا تصوم رمضان"؟.. عالم ياباني غير مسلم يكشف لك عن فوائده

الأحد، 05 مايو 2019 12:50 م
لماذا تصوم رمضان.. طبيب غير مسلم يصدمك بالإجابة


العبادة هي اختبار لإيمان العبد، لأن هناك عبادات وضعت لمعني غير معقول، المقصود منها التعبد والإذعان إلى الله، وهناك عبادات وضعت وفرضت لمعنى معقول، لكن حينما تكتشف علة العبادة تستشعر مدى عظمة الشريعة وحلاوة الإسلام.

وصيام رمضان ركن من أركان الإسلام، لكن هناك معان وحقائق اكتشفها الطب الحديث كشفت حقيقة وروعة صيام رمضان.

ومن ذلك ما حكاه أحد الأطباء، الذي تلقى دعوة من جامعة طوكيو، حيث أذهلته إجابة ومعرفة الآخرين عن الصيام.

يقول الطبيب: في عام 2008 وقبل التحاقي كطالب للدكتوراه في جامعة طوكيو للطب وطب الأسنان، تلقيت دعوة من الجامعة لحضور حفل تخرج للطلاب الأجانب والذي سيقام في أحد فنادق طوكيو وألح علي صديقي الهندي (أنوب كومار)، وعرفني علي أستاذه "ميزوشيما"، وسألني البروفيسور إن كنت مسلمًا؟ وإذا كنت أقوم بصيام شهر رمضان؟ وأجبته بنعم.

وكان سؤاله الأخير: "لماذا تصوم رمضان وهل تعرف هناك أي فائدة من الصيام؟". وكان جوابي إن الصيام من الجانب الديني هو للإحساس بمعاناة الفقراء ولتهذيب النفس بتجنب الشهوات.

وأما من الجانب الصحي فهناك قول منقول عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم  "صوموا تَصِحوا"، وهنا استوقفني البروفيسور سائلاً: "كيف تصبحون بصحة جيدة؟" فأجبته "لا أعرف"، فابتسم البروفيسور وقال مستغربًا: "كيف تكونون بهذا العدد وتقومون بالصيام وأنتم لا تعرفون لماذا هو مفيد للصحة"، وبعدها اعتذر البروفيسور عن مواصلة الحديث لانشغاله بأعمال في الجامعة.

يضيف الطبيب: ذهب صديقي الهندي ليودع أستاذه وعاد إلي مهرولاً فوددت منه أن يبلغني ما هو المغزى من تلك المقابلة؟  فأجابني مندهشًا: "ألا تعرف من هو البروفيسور ميزوشيما؟ وما هو تخصصه؟.

فقلت له : "قطعًا لا أعرف - أكيد ما نعرف لأن في انشغال بالسنة والشيعة وهذا حلال وذاك حرام وحكم  الحجاب وفرض النقاب- ؟، فصعقني صديقي حين أخبرني بأن هذا البروفيسور هو واحد من أربعة في العالم, اثنان من أمريكا و اثنان من اليابان, يعملون في مجال "الالتهام الذاتي" للخلية (Autophagy) وإذا بصديقي يسأل كيف لي أن لا أعرف عن هذا الموضوع وعلاقته بالصيام؟ وأرشدني بالبحث والاستقصاء عن الالتهام الذاتي على أن نلتقي بعد عطلة نهاية الأسبوع.

قمت بالبحث في (ScholarGoogle) مستفيدًا من حسابي الجامعي الذي يسمح لي بتصفح وتحميل معظم الأبحاث المنشورة، ولم أكمل صفحتين من أحد مراجعات البروفيسور ميزوشيما حتى عرفت علاقة الالتهام الذاتي بالصيام، والذي يتحفز عن طريق الجوع (عن الغذاء والماء) ولمدة لاتقل عن 8 ساعات، وذلك بشرط أن يكون الجسم في حالة نشاط – غير نائم- وعند التحفيز يقوم الجسم بتحديد الخلايا المريضة (سرطانية أو غيرها)، لكي تقوم بتحليل ذاتي لنفسها، فيتم التخلص من تلك الخلايا وفي نفس الوقت توفير الغذاء للخلايا السليمة في الجسم.

وأضاف أنه لتحقيق أقصى فعل من هذه العملية يجب أن تكون متكررة (تراكمية) أي بمعنى أدق مستمرة لفترة من الزمن وأيضًا أن لا يتخللها عملية إعادة بناء أو تدعيم للخلايا المريضة عن طريق الإفراط في الطعام الذي يحتوي على الدهون والسكريات.

وأوضح أنه بعد انقضاء عطلة نهاية الأسبوع التقيت بصديقي وأخبرته بما حصل، وإذا به يعطيني الضربة القاضية عندما أخبرني بأن أستاذه يصوم شهر رمضان وكذلك يومين إلى ثلاثة أيام في الأسبوع، فأبلغته بأن يوصل رسالة إلى أستاذه مفادها أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يصوم يومي الإثنين والخميس من كل إسبوع.

اضافة تعليق