قراء ومطربون ارتبطت أصواتهم برمضان.. هذا سر تميزهم

الأحد، 05 مايو 2019 11:53 ص
مبدعون ارتبطت أسماؤهم برمضان


ارتبطت أصوات بعض المبعدين (قراء ومغنون) بشهر رمضان المعظم، إذ لا يهل علينا الشهر الفضيل حتى يستقبله المحبون بأصوات هؤلاء من قراء القرآن الكريم والمبتهلين والمطربين الذين تغنوا بقدوم هذا الشهر الكريم.

الشيخ محمد رفعت

ومن الأكثر الأصوات ارتباطا بشهر رمضان صوت الشيخ محمد رفعت، الذي يملأ صوته الشجي جميع مكبرات الصوت في مساجد مصر، خلال قرآن المغرب، ثم انطلاق آذان المغرب بصوته العذب، والذي أدى إلى ارتباط صوت الشيخ رفعت بشهر رمضان، حتى أنه بمجرد سماع الشيخ رفعت في أي وقت طوال السنة، تستدعي عذوبة صوته الجميل نفحات شهر رمضان.

الشيخ الراحل يُعد صوته من أبرز تلك الطقوس طوال شهر رمضان، حيث اعتاد المصريون قضاء الدقائق التى تسبق موعد أذان المغرب على صوت القرآن بصوت الشيخ «محمد رفعت» والذى يعتبره أغلبية العالم العربى والإسلامى بـ"العلامة المسجلة" لشهر رمضان.

وفى الحقيقة لا يمكن أن تمر هذه الفترة بدون صوته وإذا تمت إذاعة قرآن المغرب بصوت شيخ آخر يشعر المصريين أن هناك خطأ ما، حتى قال الأديب محمد السيد المويلحى عن «رفعت»، إنه سيد قراء هذا الزمن، هو الصوت الملائكى الملىء بالخشوع الذى يجعل القلوب تتعلق أكثر بالقرآن وآياته، فاهتمامه بمخارج الحروف وإعطاءه كل حرف حقه جعل المعنى الحقيقى يصل إلى صدور الناس وعقولهم وعذوبة صوته ذادت من جذب انتباه المسلمين لقراءته.

ولد الشيخ رفعت في حي المغربلين بالدرب الأحمر في 9 مايو 1882، والده محمود بك رفعت، حيث منحه أهل المنطقة التي يعيشون فيها لقب البكوية لأنه كان مأمور قسم  الخليفة، فقد الشيخ رفعت بصره قبل أن يتم الأعوام الخمس.

محمد عبد المطلب

بمجرد إعلان دار الإفتاء المصرية أن غدًا هو أول يوم لشهر رمضان المعظم بعد استطلاع وتحري الهلال، يبدأ التلفاز وتبدأ الإذاعات في بث أشهر أغاني رمضان للفنان محمد عبد المطلب " رمضان جانا".

"رمضان جانا وفرحنا به بعد غيابه.. أهلاً رمضان"، يعتبر ذلك اللحن الشهير بصوت المطرب محمد عبد المطلب، وهي من أكثر أغاني رمضان شعبية، جرى إنتاجها عام 1965.

عبد العزيز محمود

من منا لم يتذكر أغنية مرحب شهر الصوم التي غناها المطرب عبد العزيز محمود بطريقة حديثة، وأهداها للإذاعة المصرية.

ثلاثي المسرح

كثير من المصريين لا يعرفون ثلاثي المسرح المرح نظرًا لعدم شهرتها، لكنهم يعرفون بالطبع أغنية "أهو جه يا ولاد" وهي التي كتبتها نبيلة قنديل، وألحان علي إسماعيل، وغنتها عام 1959 فرقة "الثلاثي المرح" التي ظهرت في خمسينات القرن العشرين، وتكونت من سهام توفيق، وصفاء لطفي وسناء الباروني.

كما غنت "الثلاثي المرح" أغنية "سبحة رمضان" التي تتكون من 33 حبة، وربطن هذا العدد بأيام رمضان الذي يبلغ 30 يوماً، في حين الثلاث حبات الأخرى يمثلن أيام العيد.

وغنت الفرقة أيضًا "افرحوا يا بنات" من غناء فريق "الثلاثي المرح" أيضًا، وتقول كلماتها: "افرحوا يا بنات يا لا وهيصوا.. رمضان اهو نوّر فوانيسه".

محمد قنديل

تعد أغنية " والله بعودة يا رمضان" وهي من أداء المطرب محمد قنديل، الذي غناها بعد أن استمعت رئيسة التلفزيون، حينئذ، همت مصطفى، لكلماتها من الشاعر عبد الوهاب محمد، فكلفت الدكتور جمال سلامة تلحينها، وارتبط من خلالها محمد قنديل بشهر رمضان.

 المسحراتي

ومع دخول الليل في رمضان لا ينسى أحد أشهر أغاني رمضان التي ارتبطت بالسحور، من ألحان وغناء سيد مكاوي، وأشعار فؤاد حداد، وأنتجت عام 1964.

شريفة فاضل
ومع مرور أيام الشهر الكريم سريعًا وإحساس المسلمين بالحسرة والحزن لانقضاء أيامه تغني الفنانة شريفة فاضل "تم البدر بدري" لتعبر عن حسرة وداع رمضان. غنتها شريفة فاضل عام 1957، وهي من تأليف الشاعر عبد الفتاح مصطفى، وألحان عبد العظيم محمد.

اضافة تعليق