خلافات الأبناء مع الآباء.. أسباب ونتائج

السبت، 04 مايو 2019 10:48 ص
خلافات الأبناء مع الآباء


عمري 24 عامًا، مشاكلي مع والدتي ووالدي زادت بعد التخرج من الجامعة، عادة ما أبرهما وأحبهم كثيرًا، ولكن بالرغم من ذلك تتزايد مشاكلي واختلافاتي معهما بدون أية أسباب واضحة، يعاندانني فقط، يريدانني أن أظل الولد الصغير الذي يسمع كلامهما وينفذه بالحرف، وينسيان أنني رجل وقادر على فتح بيت وتحمل مسؤوليته، وبسبب أسلوبهما هذا اضطررت لتجنبهما والتفكير في الاستقلال.

 
(و. ط)
 

الخلافات بين الآباء والأبناء أمر طبيعي، نتيجة للاختلاف الفكري والثقافي الكبير بينهما، والتفاوت العمري الكبير بين الأجيال وهو أمر وارد في مختلف الطبقات، وتظهر المشكلة بسبب رفض الشباب للتفكير المختلف عن تفكيرهم.
 
 
ومن ثم يحدث التنافر ويبتعد الشاب عن والديه، وإذا كانت العلاقة بين الأبناء والآباء كلها تفاهم وراحة فأين سيكون البر؟، فبر الوالدين ليس معناه أن تسمع كلامهما وترضيهما فقط، وإنما البر الأكبر أنك تتحمل اختلافهما عنك، وتستخدم الأسلوب الطيب وتتودد إليهما في معاملتهما.
 
 
فقبل أن تبعد عن والديك وتتجنبهما، اعتراضًا على تفكيرهما واختلافهما معك، اعلم جيدًا أنه عندما تتزوج ويكون لديك أولاد فإنهم سيرفضون تفكيرك واختلافك عنهم، لأن جيلك بعيد عن جيلهم تمامًا، ووقتها ستتمنى أن يتحملوك ويبروك ويريحوك فقط.
 
 
 
 

اضافة تعليق