حياتك الخاصة "خط أحمر" لا تدعي أحدًا يقترب منها

الإثنين، 29 أبريل 2019 01:11 م
حياتك الخاصة خط أحمر لا تسمح لأي شخص التدخل بها


كنت اجتماعية وقريبة جدًا من كل الناس، جميع أصدقائي يتدخلون في حياتي وقراراتي بعشم، لا أضع الحدود ولا أعاتب ولا حتى أحزن، لكن بمرور الوقت خاصة بعد التخرج من الجامعة، كل واحد فيهم أصبح له حياته المحظور علي التدخل فيها، أو إبداء أي رأي عنها، تركوني وحيدة بائسة أعاني نفسيًا من قراراتهم وتدخلهم في حياتي، من وقتها قررت أن أضع حدودًا لكل من يحاول التقرب مني وحياتي الخاصة خط أحمر، لا يمكن لأي من كان أن يتدخل بها.

(ه. م)

 يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

استشارتك نفسها يا عزيزتي تحمل الإجابة، فقد قلت أنك أصبحت تتعاملين مع الناس بحذر، ووضعت حدودًا للتعامل وهو فعليًا الحل لتجنب الوقوع مع أشخاص مزيفة غير صادقة في مشاعرها وصداقتها.
 
ومن المهم أن يضع الإنسان حدودًا في التعامل، فلا يتدخل في خصوصيات الناس ولا يسمح لهم بالتدخل في حياته الخاصة أيضًا، لتجنب أي أذى نفسي فيما بعد، فأذاك النفسي كان نتيجة لأنك لم تتبعي ما تتبعينه الآن.

اضافة تعليق