"التشدد في العبادة".. لا تقتر على نفسك فالله لم يخلق العباد ليعذبهم

السبت، 27 أبريل 2019 04:20 م
لا-تقتر-على-نفسك-فالله-لم-يخلق-العباد-ليعذبهم




قد يتصور بعض الناس أن التقتير على نفسه وتعذيبها، سبيل لنيل رضا الله، فيبدأ في تحريم زينة الله التي أحلها له، ويحمل نفسه ما لا تطيق.


وليس للمسلم أن يعبد الله تعالى إلا بما شرعه الله ورسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد أُمِرْنا بالاتباع ونُهينا عن الابتداع، وذلك لكمال دين الإسلام، والاغتناء بما شرعه الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.


قال الله تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا}(المائدة: 3)، وقال تعالى:{قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}(آل عمران:31)، وقال تعالى: {وَما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا}(الحشر: 7).


وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رَدٌّ) رواه مسلم، وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في خُطبتِه: (..إنَّ أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمّدٍ وشرَّ الأمور محدثاتُها، وكل محدثة بدعة كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار..) رواه النسائي.


فلم يفرض الله سبحانه وتعالى على عباده التشدد في أي شيء حتى العبادة نفسها، فمدار الأمر في فلاح العبد ونجاته ليس على كثرة العبادة والتشدد فيها، أو التهاون بها والتفريط فيها، ولكن على اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم دون تفريط أو مغالاة، أو زيادة أو نقصان، فالسنة النبوية الشريفة أصلها التوازن والتوسط والاعتدال، والمواقف النبوية من سيرته وحياته صلى الله عليه وسلم الدالة على ذلك كثيرة، منها:


وعن أنس رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى شيخا يُهادى بين ابنيه فقال: (ما بال هذا؟! قالوا: نذر أن يمشي، قال: إن الله عن تعذيب هذا نفسه لغَنِيٌّ، وأمره أن يركب) رواه البخاري.


وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال: (بينما النبي صلى الله عليه وسلم يخطب إذا هو برجل قائم في الشمس، فسأل عنه قالوا هذا أبو إسرائيل نذر أن يقوم ولا يقعد، ولا يستظل، ولا يتكلم، ويصوم، قال: مروه فليتكلم، وليستظل، وليقعد، وليتم صومه) رواه أبو داود .


وقال الخطابي: "قد تضمن نذره نوعين الطاعة والمعصية، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم بالوفاء بما كان منها من طاعة وهو الصوم، وأن يترك ما ليس بطاعة من القيام في الشمس وترك الكلام وترك الاستظلال بالظل، وذلك أن هذه الأمور مشاق تتعب البدن وتؤذيه، وليس في شيء منها قربة إلى الله تعالى".


ويقول العلماء حول قول بعض الناس إن الثواب على قدر المشقة ليس بمستقيم على الإطلاق، كما يستدل به طوائف على أنواع من الرهبانيات والعبادات المبتدعة، التي لم يشرعها الله ورسوله، من جنس تحريمات المشركين وغيرهم ما أحل الله من الطيبات، ومثل التعمق والتنطع الذي ذمه النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: (هلك المتنطعون).


وروى البخاري ومسلم عن عقبه بن عامر رضي الله عنه قال: (نذرَتْ أختي أن تمشي إلى بيت الله الحرام حافية، فأمرتني أن أستفتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستفتيته، فقال: لِتمشِ ولْتركبْ) رواه مسلم.


 وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (دخل النبي صلى الله عليه وسلم فإذا حبل ممدود بين الساريتين، فقال: ما هذا الحبل؟ قالوا: هذا حبل لزينب، فإذا فترت (كسلت وضعفت عن الصلاة) تعلقت، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا، حلوه لِيُصَلِّ أحدكم نشاطه، فإذا فتر فليقعد) رواه البخاري.


ولما نزل قول الله تعالى: {لِيَغْفِرَ لَكَ اللهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا}(الفتح:2)، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لقد نزلت عليَّ آية أحبّ إليَّ مما على الأرض، ثمَّ قرأَها النبي صلى الله عليه وسلم عليهم، فقالوا: هنيئاً مرياً يا رسول الله، قد بيَّنَ اللَّهُ لَكَ ماذا يفعل بِك، فماذا يفعل بنا؟! فنزلت عليه: {لِيُدْخِلَ المُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِنْدَ اللهِ فَوْزًا عَظِيمًا}(الفتح:5)) رواه الترمذي.


وقد ظَنَّ بعض الصحابة أَن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم كانت قليلة رغم أنه كان يصلي حتى تتورم قدماه، لكونه قد غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخّر كما قال الله تعالى، فلا يحتاج بعدئذ إلى مزيد من العبادة، أَما هم فليس الشأن فيهم كذلك، ولذا ينبغي عليهم أن يشددوا على أنفسهم، ويُشَمِّروا عنْ ساعدِ الجدِّ في العبادة والطاعة، ولو كان ذلك على حساب مجاوزة هديه وسنته صلى الله عليه وسلم، اجتهادًا منهم رضوان الله عليهم رجاء أن يغفر الله لهم، فصحَّح النبي صلى الله عليه وسلم لهم ولمن يأتي بعدهم هذا الخطأَ، وذلك من خلال مواقف كثيرة بين لهم فيه: أَنّه ليس للمسلم أن يعبد الله تعالى إلا على هديه وسنته وبما شرعه صلوات الله وسلامه عليه دون تفريط أو إفراط.


وحينما شدد بعض الناس على أنفسهم وجههم النبي صلى الله عليه وسلم بأن من رغب عن سنته فليس منه، وقال لهم إن هديه صلى الله عليه وسلم في العبادة التي حسبها بعض الصحابة قليلة لم يكنْ نتيجة لغفران ما تقدَّمَ من ذنبه وما تأخَّر، وإنِّما هو سنته المبنية على الوسطية دون تقصير أو مغالاة التي هي من خصائص سيرته وحياته صلى الله عليه وسلم وربَّى عليها أصحابه، والتي جاء الإسلام بها كما قال الله تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً}( البقرة: 143).


وعن أنس رضي الله عنه قال: (جاء ثلاثة رهط (جمع دون العشرة من الرجال) إلى بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم، فلما أخبروا كأنّهم تقالّوها (استقلوها)، فقالوا: وأين نحن من النّبي صلى الله عليه وسلم، قد غُفِرَ له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، قال أحدهم: أمّا أنا فإنّي أصلي اللّيل أبدا، وقال آخر: أنا أصوم الدّهر ولا أفطر، وقال آخر: أنا أعتزل النّساء فلا أتزوّج أبدا، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهم فقال: أنتم الّذين قلتم كذا وكذا؟! أما والله إنّي لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكنّي أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوّج النّساء، فمن رغب عن سنّتي فليس منّي) رواه البخاري.


فتمسك المسلم بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وعلى هديه، هي سفينة النجاة وبر الأمان من ركبها سَعِدَ ونجا، ومن تخلف عنها شقِيَ وغرق.


عن الزُّهْرِيِّ قال: "كان من مضى من علمائنا يقولون: الاعتصام بالسنة نجاة"، وقال مالك: "السُنَّة سفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق".

اضافة تعليق