صحابي تفر منه الشياطين ..قبل عمر بن الخطاب جبهته ..هذه قصته

الجمعة، 26 أبريل 2019 05:35 م
صحابي
صحابي زاهد أكد فراسة فاروق الأمة

الصحابي الجليل سعيد بن عامر الجمحي رضي الله عنه وأرضاه اعتنق الإسلام بعد غدر المشركين حلفاء قريش من نجد بالصحابي خبيب بن عدي وقتلوه ومثلوا به بعد أن ارسله الرسول مع مجموعة من الصحابه لتعليمهم مبادئ الإسلام ، فأثرت حادثة استشهاد خبيب في نفسه وكانت سبب في دخوله الإسلام وكان في ذلك الوقت شابًا يافعًا من شباب قريش.

ابن عامر أعلن اسلامه بعد تلك الواقعة على الملأ ثم هاجر إلى المدينة وكان مظهره بعد دخوله في الإسلام لا يختلف عن مظهر فقراء المسلمين وذلك ليس لأنه كان فقيرًا أو بخيلًا بل على العكس كان متصدقًا زاهدًا ينفق كل أمواله في سبيل الله ، وبعد دخوله الإسلام شارك مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة خيبر والغزوات الأخرى التي تلتها .

وخلال ولاية سيدنا عمر بن الخطاب وبعد أن قام بعزل معاوية من ولاية الشام أخذ يبحث عن شخص أمين ليوليه على الشام وكانت الشام في ذلك الحين بلدًا كبيرًا، ومركزًا هامًا للتجاره، ودار اغراء لكثره ثرواتها، ولا يصح لها في نظر عمر الا زاهد تفر امام زهده كل شياطين الاغراء، فلم يجد أفضل من الصحابي الزاهد سعيد بن عامر فأرسل إليه وعرض عليه ولاية حمص ، ولكن سعيدًا اعتذر وقال للخليفة “لا تفتني يا أمير المؤمنين” .

سيدنا عمر رضي الله عنه وجه رفض الصحابي الجليل لولاية الشام  وقال له ” أتضعون أمانتكم في عنقي ثم تتركوني؟ ، ووافق سعيد بن عامر واصطحب زوجته واتجها نحو حمص وكان سيدنا عمر قد زوده ببعض المال ،وفي الطريق لطبت منه زوجته أن يعطيها من المال الذي أعطاه إياه أمير المؤمنين لتشتري به متاع لائق يليق بها .

الصحابي  سعيد رد علي زوجته قائلا سوف أعطي المال لمن يتاجر لنا به ، فقالت له زوجته وماذا لو خسرته ، فرد عليها سيدنا سعيد سوف أخذ ضمانًا عليه ، وخرج واشترى لزوجته بعض الزاد ووزع باقي المال على المساكين ، وكانت من حين لأخر تسأله عن المال فيخبرها أنه نما وزاد ،

ولكن في أحد المرات ألحت في طلب المال ، فأخبرها أنه تصدق به كله ، فبكت الزوجة فقال لها رضي الله عنه ” لقد كان لي أصحاب سبقوني الى الله ، وما أحب أن أنحرف عن طريقهم ولو كانت لي الدنيا بما فيها ” .

الصحابي الزاهد تابع قائلا : أتعلمين ان في الجنه من الحور العين، والخيرات الحسان، ما لو اطلت واحده منهن علي الارض لاضاءتها جميعًا، ولقهر نورها نور الشمس والقمر معًا، فلان اضحي بك من اجلهن احري واولي من ان اضحي بهن من اجلك. فاقتنعت زوجته، وعلمت ان ما فعله زوجها هو الصواب .

وفي يوم من الأيام طلب الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه كشوف من أهل حمص بها أسماء المساكين والمحتاجين حتى يرسل لهم نصيبهم من أموال بيت مال المسلمين ، فلما وردته الأسماء قرأها وجد فيها اسم سعيد بن عامر تعجب سيدنا عمر كيف يكون حاكم المدينة واسمه بين الفقراء والمساكين ، فأراد أن يتبين من الأمر وأرسل إلى أهل حمص يسألهم عن حاكمهم وحاله معهم. .

أهل حمص أخبروا فاروق الأمة بأن الصحابي الجليل ينفق ماله كله على الفقراء والمحتاجين ، ولما سألهم سيدنا عمر عما إذا كانوا يشكون منه في شيء فأخبروه بأربعة مأخذ يشكون منها ، وهي أنه لا يخرج إليهم إلا في وقت الضحى ولا يخرج في الفجر ولا يرد عليهم أثناء الليل ، ويغيب عنهم يومًا في الشهر وأنه عندما يجلس معهم تصيبه غشية من حين لآخر .

سيدنا عمر رضي الله عنه كان يعلم أنه شخص أمين فذهب إليه وسأله عن الأمور التي شكا منها الناس ، فأخبره سعيد أنه يخرج الضحى لأنه لا يملك خادمًا لأهله فيقوم الفجر يعجن الخبز ويتركه يختمر ثم يخبزه لأهل بيته ، أما عن الليل فإنه جعله لله جل وتعالى وخصص النهار لقضاء حوائج الناس .

وأما اليوم الذي يحتجب فيه عنهم لأنه لا يملك سوى قميص واحد يغسله في هذا اليوم وينتظر حتى يجف وفي أخر النهار يخرج للناس ، أما عن وقت الغشية فلأنه يتذكر استشهاد خبيب بن عدي الأنصاري رضي الله عنه فيحزن إذ يظن أن الله لن يسامحه عن ذلك اليوم ويتذكر عذاب الله فيغشى عليه .

دفاع الصحابي الجليل عن نفسه وتفنيده للآخذ الأربعة كان مصدر سرور لسيدنا عمر بن الخطاب إذا قام يعانق ولي حمص ، ويقبل جبهته ويقول: الحمد لله الذي لم يخب فراستي.

الصحابي الجليل رضي الله عنه عام توفي 20 للهجرة أثناء ولايته لحمص وهو لا يملك من المال شيئًا ، رضي الله عنه وأرضاه.

اضافة تعليق