Advertisements

خطبت مرتان.. فهل تخفي الأمر عمن يتقدم لها؟

الخميس، 25 أبريل 2019 10:19 ص
News-P-372229-636588654438842307


يقولون: "الزواج قسمة ونصيب"، للتسليم بهذا الأمر على أنه من أقدار الله لاشك، وكثيرًا من يخطبون دون أن تتوجب خطوبتهم بالزواج، فقد ينفصل المخطوبان، حال وجود اختلافات بينهما، وإنما من أجل هذا شرعت الخطوبة.

لكن الأمر قد يتسبب في حرج اجتماعي، حيث إن نظرة المجتمع إلى الخاطب أو المخطوبة السابقة لا تخلو من نظرة ريب وشك في غالب الأحوال، ما يجعل البعض يحتفظ بالأمر لنفسه عند دخوله في مشروع خطوبة جديد.

من هنا تسأل فتاة: "تمت خطبتي مرتين وتم فسخ الخطبتين، هل يجب أن أذكُر هاتين الخطبتين إذا تقدَّم لي أحد؟ وهل يجب أن أذكر أسباب الفسخ في كل مرة؟ وهل عدم ذكر أمر هاتين الخطبتين يعتبر غشًّا لمن يتقدم لي حتى إذا لم يسأل عن هذا الأمر؟ مع العلم أني كنت ملتزمة دينيًّا وأخلاقيًّا مع هذين الخطيبين".

وأجاب الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، قائلاً: "الخِطبةُ من مقدِّمات الزَّواج، ومن قبيل الوعد به ما لم يتم عقد الزواج بشروطه وأركانه الشرعية".

وأضاف: "فإذا كان الحال كما ورد بالسؤال من أن السائلة خُطِبت مرتين، وتمَّ فسخ الخطبة في المرتين، وأنَّها كانت ملتزمة دينيًّا وأخلاقيًّا مع الخطيبين؛ فلا وزر عليها إذا لم تذكر لمن يتقدم لخطبتها أنها خُطبت مرَّتين قبل ذلك، طالما لم تُسأل عن ذلك".

غير أنه أكد في حال "سألها من سيتقدم لخطبتها لزمها إخباره ومصارحته".

اضافة تعليق