8 صفات لدى اختيارك "المعالج النفسي".. تعرف عليها

الإثنين، 22 أبريل 2019 06:05 م
معالج نفسي

"المعالج النفسي" ربما يكون الأمر غريبًا على مسامع البعض لعدم الإهتمام أو لحداثة الوظيفة على مجتمعاتنا التي لا تعرف سوى "الطبيب النفسي"، فالمعالج هو الشخص المتخصص الذي تذهب إليه لمساعدتك على الخروج من الأزمة النفسية فتكشف أمامه لا محالة مشاعرك وأفكارك وتفاصيل حياتك، ليقدم لك المساعدة النفسية المناسبة بدون علاج دوائي.

وإليك هذه النصائح التي تساعدك على اختيار المعالج النفسي :

1- اسأل محيطك من الأصدقاء: ستساعدك كثيرًا ترشيحاتهم، ركز على معرفة التخصص ومدة الممارسة فكلما تمرس المعالج كلما تحسنت فرص العلاج.

2- اختر الجنس الذي يناسبك: إن كنت تشعر بالاريحية في الحديث مع رجل فاختر ذلك، أو اختر معالجة نفسية أنثى إن كانت هذه هي تفضيلاتك.

3- ابحث على الإنترنت: استعن بشبكة المعلومات خاصة إذا لم تتوصل إلى معلومات عن معالج جيد بواسطة الأصدقاء، طالع صفحته على مواقع التواصل، صورته، كلماته، وعلمه.

4- اختر التخصص المناسب: فإذا كانت مشكلتك ادمانية فاختر معالج نفسي ماخصص في علاج الادمان مثلا وهكذا.

5- قبل أن تحجز أولى الجلسات عليك تقبل بعض الأفكار: تقبل أن المرض النفسي ليس وصمًا ولا عيبًا، وإنما هو إضطراب يزول مع العلاج المناسب، وأن المعالج النفسي ليس صديقًا، وليس حبيبًا، هو مجرد شخص مؤهل علميًا يقدم لك مساعدة.

6- فى أول جلسة مع المعالج: تحدث معه عن انطباعاتك، ما الذي  تتوقعه، لا مانع من سؤاله عن  تعليمه وخبراته فى المجال النفسي،  وهل قابل حالات مثل حالتك أم لا ؟ وماذا حدث معها؟

7- لاحظ مشاعرك بعد أول جلسة: هل شعرت بالراحة؟، القلق؟، تفهم مشاعرك جيدًا ولا تستبق الأحداث.

8- وأخيرًا فإن أهم صفات المعالج النفسي التي ينبغي توافرها هي: عدم الحكم بأحكام دينية أو اخلاقية، الشعور بالأمان،الخصوصية، القبول غير المشروط، الإحترام،الدعم،الإنصات، عدم كسر خصوصيتك باقحام طرف ثالث في الجلسة، عدم الانشغال بالموبايل أو أي شيء، العنف اللفظي أو البدني، تناول الطعام أثناء الجلسة، كثرة الحديث عن النفس، كثرة تغيير المواعيد.




اضافة تعليق