مفاجأة مدوية عن فيديوهات هجوم نيوزيلندا الإرهابي

السبت، 20 أبريل 2019 05:19 م
مفاجأة مدوية عن فيديوهات هجوم نيوزيلندا الإرهابي
المفاجأة كشف تضليل مسئولي فيس بوك الذي اعلنوا من قبل حذف الفيديوهات

مفاجأة مدوية كشفها موقع أمريكي تتعلق بفيديوهات مذبحتي الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا، فبعد مرور 36 يومًا على بث هذا الهجوم الدموي على فيس بوك، لا تزال شبكة التواصل الاجتماعى تستضيف نسخًا من هذه الفيديوهات على كل من الموقع وانستجرام، مما يكشف عدم صدق ما أعلنه مسئولي شركة فيس بوك عن حذف كل فيديوهات الهجوم الإرهابي.
ووفقا لموقع Motherboard الأمريكى، يتم قطع أجزاء من الفيديو الأصلى، الذى تبلغ مدته 17 دقيقة، إلى فيديوهات قصيرة مدتها دقيقة واحدة، ويمكن لأى شخص مشاهدتها بسهولة، وبدلاً من إزالة فيس بوك للفيديو، الذى يُظهر قيام الإرهابيين بإطلاق النار وقتل المدنيين الأبرياء، قام ببساطة بتمييز المقطع على أنه يحتوى على "محتوى عنيف أو رسومي"، فلا يتطلب من المستخدمين سوى الضغط عليه للتأكيد أنهم يرغبون فى عرض اللقطات.
إيريك فاينبرج، رئيس شركة للأمن السيبرانى قال: اكتشفت وجود هذه الفيديوهات: "إن الفيديوهات المروعة التى يتجاوز عمرها شهرًا تظهر أن على فيس بوك وانستجرام، إعادة التفكير فى الذكاء الاصطناعى والمشرفين الإنسانين".

اضافة تعليق