8 علامات تقودك لأن تصبح من الأثرياء

السبت، 20 أبريل 2019 01:12 م
الثراء-1300x600


ما من أحد إلا يتمنى أن يصبح ثريًا، لكن ليس جميع من يحلمون بذلك، يحققون حلمهم في امتلاك ثروات طائلة، قلة هي التي تستطيع فقط لهذا الهدف، ويرجع لأسباب وعوامل مختلفة، منها ما يتعلق بشخصية الإنسان نفسه.

كتاب "The science of getting rich" أو "علم الوصول الى الغنى" رصد أهم الصفات السلوكية في الفرد التي تقوده إلى الغنى وكسب المال والثروة، وهذه الصفات في معظمها تكون فطرية في الشخص، وفقًا لصحيفة "القبس" الكويتية.

وتتمثل في الآتي:

1 -تُركز على الكسب أكثر من الادخار:

ادخار الأموال عامل مساعد من أجل بناء الثروة، ولكن الخبراء ينصحون دوما بعدم التركيز عليه أكثر من التركيز على الربح، فالأشخاص الأكثر ثراءً في العالم يؤكدون ضرورة التركيز على الربح أكثر من الإدخار.

2 -تستتمر أموالك باستمرار:

أكثر الطرق فعالية لجني المزيد من المال هي الاستثمار. وكلما بدأ الشخص بالاستثمار مبكرًا، كان ذلك أفضل له. في المتوسط يستثمر الأثرياء %20 من دخلهم كل عام.

3 -لا تبحث عن الراتب الثابت:

يسعى الشخص العادي إلى الحصول على راتب ثابت مقابل عدد ساعات عمله، بينما يفضل الأثرياء أخذ المال بناءً على نتائج عملهم، فهم في الغالب يعملون عملا حرًا ليست فيه أي قيود.

وهناك من يحصل على راتب ثابت ويستطيع تكوين ثروات لا بأس بها عبر الترقي في العمل، لكن هذا الطريق يعتبر الأبطأ، والأكثر أمنًا أيضًا.

4 -تبتعد عن شراء الأشياء التي لا تتحمل تكلفتها:

بحسب دراسات ميدانية، الشخص الذي يشتري أشياء باهظة الثمن وأعلى من إمكانياته لن يصبح غنيا أبدًا، حتى وإن بدأ يكسب أكثر أو يحصل على علاوات، فلا يؤخذ ذلك ذريعة لرفع مستوى معيشته بدرجة كبيرة.

5 -تتبع أحلامك، لا أحلام شخص آخر:

إدراك النجاح يعتمد على القيام بما تحب القيام به، فكثير من الناس يخطؤون عندما يسعون لتحقيق أحلام أشخاص آخرين، ويشمل هذا حتى الموظفين عند أشخاص محددين "أرباب العمل"، بحيث يقومون بطريقة غير مباشرة بتحقيق أحلام هؤلاء الأشخاص "أرباب العمل" لا أحلامهم.


6- لديك خطة على المدى الطويل:

ثلاثة من بين أربعة أثرياء ناشئين ينتهجون خطة طويلة المدى لتنمية استثماراتهم، بحيث تكون في مخيلتهم خطط مستقبلية يطمحون لتطبيقها، وهذه الخطط قد يقومون بتغييرها قبل أن يطبقوها حسب تغير الظروف.

7- تتحلى بالشراسة والمخاطرة:

إذا كانت لديك الشراسة المناسبة لاقتحام مجالات جديدة ومتعددة تحمل نوعًا من المخاطرة، كما أن لديك نظرة بعيدة المدى، فأنت تحمل نفس الصفة التي يتمتع بها جل الأغنياء في العالم.


8- تعيش في دولة رأسمالية:

إذا كنت تعيش في دولة رأسمالية بها سوق حر وتسمح للمواطنين بالملكية الخاصة، فهذا سيزيد من احتمال صعودك إلى الطبقة الغنية سريعًا أكثر من العيش في نظام اشتراكي، إذا كنت تتمتع بالصفات المذكورة آنفًا، وتعيش حاليًا في دولة اشتراكية، لا تتردد في مغادرتها وأن تهاجر لأي دولة أخرى رأسمالية.

اضافة تعليق