زوّج ابنته لـ "الصديق".. وتكلم ابنه بعد الموت

الجمعة، 19 أبريل 2019 01:48 م
زوّج ابنته للصديق.. وتكلم ابنه بعد الموت


شهد العقبة وبدرًا، وقتل يوم أحد شهيدًا، دفن هو والصحابي الجليل "سعد بن الربيع" في قبر واحد، وكان ابن عمه، وكذلك كان الشأن في قتلى أحد، دفن الاثنان منهم والثلاثة في قبر واحد.

خارجة بن زيد الخزرج الأنصاري، ويعرفون في الأنصار بيني الأغر، وكان من كبار الصحابة صهرا لأبي بكر الصديق، كانت ابنته "حبيبة" زوجة أبي بكر.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد آخى بينه وبين الصديق حين آخى بين المهاجرين والأنصار، وابنه زيد بن خارجة هو الذي تكلم بعد الموت.

وذكر أن خارجة بن زيد أخذته الرماة يوم أحد، فجرح بضعة عشر جرًحا، فمر به صفوان بن أمية فعرفه فأجهز عليه، ومثل به، وقال: "هذا ممن أغرى بأبي علي يوم بدر- يعني أباه أمية بن خلف- وكان أمية بن خلف الجمحي والد صفوان يكنى أبا علي بابنه علي، وقتل معه يوم بدر.

قال ابن إسحاق: قتل أمية بن خلف رجل من الأنصار من بنى مازن.

وقال ابن هشام: ويقال قتله معاذ بن عفراء، وخارجة بن زيد، وخبيب بن إساف، اشتركوا فيه.

أما ابنه علي بن أمية قتله عمار بن ياسر، يعني يومئذ ببدر، فلما قتل صفوان من قتل يوم أحد، قال: الآن شفيت نفسي حين قتلت الأماثل من أصحاب محمد، قتلت ابن قوقل، وقتلت ابن أبي زهير خارجة بن زيد، وقتلت أوس بن أرقم.

وخارجة بن زيد له من الولد "زيد"، وهو الذي تكلم بعد موته في زمن عثمان، وحبيبة بنت خارجة، تزوجها أبو بكر الصديق وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين خارجة وأبي بكر وشهد بدرًا وأحدًا وقتل يومئذ.

وعن سعيد بن المسيب، أن زيد بن خارجة توفي زمن عثمان، فسجي بثوب ثم إنهم سمعوا جلجلة في صدره، ثم تكلم، فقال: أحمد أحمد في الكتاب الأول، صدق صدق أبو بكر الضعيف في نفسه القوي في أمر الله في الكتاب الأول صدق صدق عمر القوي الأمين في الكتاب الأول، صدق صدق عثمان على منهاجهم، مضت أربع سنين وبقيت سنتان، أتت الفتن وأكل الشديد الضعيف، وقامت الساعة وسيأتيكم خبر بئر أريس وما بئر أريس.

قال ابن المسيب: ثم هلك رجل من بني خطمة، فسجى بثوب فسمعوا جلجلة في صدره، ثم تكلم، فقال: إن أخا بني الحارث بن الخزرج صدق صدق.

اضافة تعليق