تعلقت بزميلي عاطفيا وكل منا متزوج.. ماذا أفعل؟

الجمعة، 19 أبريل 2019 07:00 م
حب

تعلقت بزميلها في العمل عاطفيا وهي متزوجة وهو متزوج، ولا تستطيع دفع شعورها .. فماذا تفعل؟
الجواب:
إن ما تحكيه هو مصيبة عظمى، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، فكيف أقمتِ علاقة عاطفية مع رجل أجنبي عنك، خاصة وأنت متزوجة ولديك أبناء وهو كذلك.
وتضيف لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أن مجرد تفكيرك في أن يحدث شيء - ولعلك تعنين أن يفارقك زوجك - لتتزوجي من هذا الرجل، لهو نذير شر، واستمرار هذه العلاقة قد يترتب عليه ما هو أعظم، وهو الوقوع في الفاحشة إن لم تتداركك رحمة الله، وتقبلي على التوبة.

وتؤكد اللجنة: الواجب عليك المبادرة إلى التوبة النصوح، وقطع أي علاقة لك مع هذا الرجل، وتجنب ما قد يقود إلى هذه المعصية مرة أخرى، وإذا أردت السلامة لدينك وعرضك، فاتركي العمل في هذا المكان، بل يجب عليك تركه ما دامت أسباب الفتنة قائمة. ومن ترك شيئا لله عوضه خيرا منه، قال سبحانه: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ {الطلاق 3:2}، وفي الحديث الذي رواه الإمام أحمد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: إنك لن تدع شيئا لله عز و جل إلا بدلك الله به ما هو خير لك منه.

اضافة تعليق