اقترب رمضان.. الصيام "صبر" وأجر الصابرين بغير حساب

الخميس، 18 أبريل 2019 02:36 م
رمضان

اقترب شهر رمضان المعظم، واقتربت نفحاته، وتاقت القلوب لروائح الطاعات، والقلوب مستعدة لحيازة نفحات الدهر، ولما كان الصيام سرا بين العبد وربه، خصّ الله الحساب والجزاء عن الصيام له، كما جاء في الأثر : " كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي, وأنا أجزي به".
وثبت في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف قال عز وجل: إلا الصيام فإنه لي وأنا الذي أجزي به إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي للصائم فرحتان: فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك".
 وفي رواية: "كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي".
 وفي رواية للبخاري: "لكل عمل كفارة والصوم لي وأنا الذي أجزي به".
فعلى الرواية الأولى: يكون استثناء الصوم من الأعمال المضاعفة فتكون العمال كلها تضاعف بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلا الصيام فإنه لا ينحصر تضعيفه في هذا العدد بل يضاعفه الله عز وجل أضعافا كثيرة بغير حصر عدد فإن الصيام من الصبر وقد قال الله تعالى: "ِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ".
ولهذا ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه سمى شهر رمضان شهر الصبر.
وفي حديث آخر عنه صلى الله عليه وسلم قال: "الصوم نصف الصبر".
والصبر ثلاثة أنواع: صبر على طاعة الله وصبر عن محارم الله وصبر على أقدار الله المؤلمة.
وتجتمع الثلاثة في الصوم فإن فيه صبرا على طاعة الله وصبرا عما حرم الله على الصائم من الشهوات وصبرا على ما يحصل للصائم فيه من ألم الجوع والعطش وضعف النفس والبدن وهذا الألم الناشىء من أعمال الطاعات يثاب عليه صاحبه كما قال الله تعالى في المجاهدين: "ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلا نَصَبٌ وَلا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَطَأُونَ مَوْطِئاً يُغِيظُ الْكُفَّارَ وَلا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلاً إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ".
ورمضان: "وهو شهر الصبر والصبر ثوابه الجنة" ، وعن ابن عمر مرفوعا: "الصيام لا يعلم ثواب عمله إلا الله عز وجل".
وليعلم المسلم أن مضاعفة الأجر للأعمال تكون بأسباب منها شرف المكان المعمول فيه ذلك العمل كالحرم ولذلك تضاعف الصلاة في مسجدي مكة والمدينة .
ومنها: شرف الزمان كشهر رمضان وعشر ذي الحجة ، ففي فضل شهر رمضان: "من تطوع فيه بخصلة من خصال الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه".
و عن أنس: سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الصدقة أفضل؟ قال: "صدقة في رمضان" وفي الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "عمرة في رمضان تعدل بحجة" أو قال: "حجة معي".

اضافة تعليق