هذا فضل ليلة النصف من شعبان وسبب تباين رأي العلماء حولها

الخميس، 18 أبريل 2019 01:26 م
181936-337799
فضل ليلة النصف من شعبان


كثير من المسلمين يعتقدون أنَّ لشهر شعبان ميزةً خاصّةً وعباداتٍ منفردةً عن باقي الشهور، فيقومون ليله ويصومون نهاره؛ وذلك تقرُّباً لله سبحانه وتعالى، وإدراكاً لفضل العبادة في هذا الشّهر حسبَ الاعتقاد السّائد لديهم، وقد جرى جدلٌ كبيرٌ بين الناس عموماً في مسألة أفضليّة شهر شعبان وتخصيصه بالصّيام أو القيام.

ورغم محاولة البعض النظر الي شهر شعبان بأنه كباقي الشهور الإ ان أن هناك أحاديث وردت في الصحيحيين تتحدث عن فضل هذا الشهر منها: ما رُوِي عن معاذ بن جبل رضي الله عنه: "يطَّلِعُ اللهُ إلى جميعِ خلقِه ليلةَ النِّصفِ من شعبانَ، فيَغفِرُ لجميع خلْقِه إلا لمشركٍ، أو مُشاحِنٍ".


حديث أخر ذكر بسند صحيح في التدليل علي فضل شعبان وهو ما رُوِي عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- قالت: "قام رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- من اللَّيلِ يُصلِّي، فأطال السُّجودَ حتَّى ظننتُ أنَّه قد قُبِض، فلمَّا رأيتُ ذلك قُمتُ حتَّى حرَّكتُ إبهامَه فتحرَّك فرجعتُ، فلمَّا رفع إليَّ رأسَه من السُّجودِ وفرغ من صلاتِه،

وبعد ان انتهي الرسول من صلاته خاطب السيدة عائشة كما ورد في الحديث الصحيح قائلا : يا عائشةُ -أو يا حُميراءُ- أظننتِ أنَّ النَّبيَّ قد خاس بك؟ قلتُ: لا واللهِ، يا رسولَ اللهِ، ولكنَّني ظننتُ أنَّك قُبِضْتَ لطولِ سجودِك، فقال: أتدرين أيُّ ليلةٍ هذه؟ قلتُ: اللهُ ورسولُه أعلمُ، قال: هذه ليلةُ النِّصفِ من شعبانَ، إنَّ اللهَ -عزَّ وجلَّ- يطَّلِعُ على عبادِه في ليلةِ النِّصفِ من شعبانَ، فيغفِرُ للمُستغفِرين، ويرحمُ المُسترحِمين، ويؤخِّرُ أهلَ الحقدِ كما هُم".

ومع ما ورد من أحاديث صحيحة في فضل شهر شعبان خصوصا ليلة النصف الإ أن أراء العلماء تباينت في حكم قيام ليلة النّصف من شعبان وصيامها.
 هذا التّباين يعزي إلى اختلافهم في فهم النّصوص الواردة بخصوصها ودرجة الأخذ بها، استحبّ جمهور الفقهاء قيام ليلة النّصف من شعبان؛ لما فيها من تعرُّض المؤمن لرحمة الله -سبحانه وتعالى- ومغفرته،

الإمام ابن تيمية نقل عنه  أنّ جماعاتٍ من السلف كانوا يقومون هذه الليلةفيما كرِه علماء المالكيّة والحنفيّة الاجتماع لقيام ليلة النّصف من شعبان في المسجد أو غيره، واعتبروا ذلك من البِدَع التي لم تأتِ بها الشّريعة؛ لما فيه من إحداث بعض المسلمين صلاةً مخصوصةً فيها تُسمّى صلاة الرّغائب،

الرأي السابق أيده الإمام الأوزاعيّ، وعطاء بن أبي رباح، وابن أبي مليكة، يقول الإمام النوويّ في ذلك: "لصّلاة المعروفة بصلاة الرّغائب، وهي ثنتا عشرة ركعةً، تُصلّى بين المغرب والعشاء ليلة أوّل جمعة في رجب، وصلاة ليلة نصف شعبان مائة ركعة، وهاتان الصّلاتان بدعتان ومُنكَران قبيحان، ولا يُغتَرّ بذكرهما في كتاب قوت القلوب، وإحياء علوم الدّين، ولا بالحديث المذكور فيهما، فإنّ كلّ ذلك باطل"

ومن المهم القول إن مجرَّد القيام في هذه الليلة جائزٌ لا بأس به، مع الذّكر المُباح والصلاة المعلومة كيفيّتها للناس جميعهم، أمّا الاجتماع لقيام هذه الليلة وتخصيصها بصلاةٍ منفردةٍ في عدد الرّكعات، والهيئة، والأذكار المحتوية عليها فذلك غير جائزٍ؛ لعدم صحّته أو وروده عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.




اضافة تعليق