سجال رائع بين الإمامين الشافعي وأحمد حول القضاء .. تعرف عليه

الأربعاء، 17 أبريل 2019 09:26 م
سجال رائع بين الإمامين الشافعي وأحمد حول القضاء .. تعرف عليه

واقعة جرت أحداثها بين الإمام الشافعي والإمام أحمد ابن حنبل توضح كيف كان الإمام أحمد رحمه الله يتمسك بقناعاته مهما كلفه هذا من أثمان باهظة وهو ما ظهر بقوة في رفضه تولي القضاة وفي فتنة خلق القرآن حيث تعرض لأذي كثير دون أن تلين له قناة.

الإمام الشافعي كان قد تبني زمام المبادرة في عرض تولي القضاة علي الإمام أحمد في عهد الخليفة هارون الرشيد اذا ابلغ الشافعي الرشيد بحاجة اليمن الي قاض رصين يستطيع تسوية مشكلات هذه الولاية الإسلامية .

روى البيهقي من طريق المزنى ، عن الشافعي أنه قال للرشيد : إن اليمن يحتاج إلى قاض ، فقال له : اختر رجلا نوله إياها ،

الشافعي عرض الأمر علي الأمام أحمد حيث عرض في سياق علمي يتعلق  بمن يأخذ عنه أحكامه وعاجله بالقول : ألا تقبل قضاء اليمن ؟ فامتنع من ذلك امتناعا شديدا ،

الإمام أحمد لم يكتف بالرفض بل خاطب الشافعي قائلا : إني إنما اختلف إليك لأجل العلم المزهد في الدنيا ، فتأمرني أن ألى القضاء ؟ ولولا العلم لما أكلمك بعد اليوم ، فاستحى الشافعي منه وسحب عرضه فورا .

اضافة تعليق