Advertisements

5 أساليب واجهت بها قريش الرسول.. أخطرها رقم 3

الأربعاء، 17 أبريل 2019 01:24 م
5 أساليب واجهت بها قريش الرسول.. أخطرها رقم 3


استعملت قريش، وسائل شتى لأجل منع دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم من الانتشار، في الجزيرة العربية، لأن قريشًا كانت تعلم أنه لو تم إفساح المجال أمامه، فلن يقف في وجه دعوته شيء لما يعلمون من صدقه، وأنه نبي الله.

لكن العناد وذهاب الجاه والمكانة يدفعهم لإجهاض الدعوة بكل السبل والسائل.

 ومن ذلك:

- السخرية والتحقير


وقد لجأوا ذلك لأجل تخذيل المسلمين، وتوهين قواهم المعنوية، فرموا النبي صلى الله عليه وسلم بتهم هازلة، وشتائم سفيهة، فكانوا ينادونه بالمجنون: "وَقالُوا يا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ".

وكانوا يشيعونه ويستقبلونه بنظرات ملتهمة ناقمة، وعواطف منفعلة هائجة كما وصف حالهم القرآن: "وَإِنْ يَكادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ".

وكان إذا جلس وحوله المستضعفون من أصحابه استهزأوا بهم وقالوا: هؤلاء جلساؤه: "مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنا"، ورد الله تعالى على سخريتهم: "أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ".

- تشويه تعاليمه وإثارة الشبهات

والإكثار من كل ذلك بحيث لا يبقى للعامة مجال في تدبر دعوته، فكانوا يقولون عن القرآن: "أَساطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَها فَهِيَ تُمْلى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا".

وأيضا كما ذكر القرآن: "إِنْ هَذا إِلَّا إِفْكٌ افْتَراهُ وَأَعانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُون".

وكانوا يقولون عن الرسول صلى الله عليه وسلم: "مالِ هذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْواقِ".


- دور الإعلام (معارضة القرآن بأساطير الأولين)

ولأجل ذلك ذكروا أن النضر ببن الحارث قال مرة لقريش: يا معشر قريش،  والله لقد نزل بكم أمر ما أوتيتم له بحيلة بعد،  قد كان محمد فيكم غلامًا حدثًا أرضاكم فيكم، وأصدقكم حديثًا، وأعظمكم أمانة، حتى إذا رأيتم في رأسه الشيب، وجاءكم بما جاءكم به، قلتم: ساحر، لا والله ما هو بساحر،  لقد رأينا السحرة ونفثهم وعقدهم، وقلتم: كاهن، لا والله ما هو بكاهن، قد رأينا الكهنة وتخالجهم وسمعنا سجعهم، وقلتم: شاعر، لا والله ما هو بشاعر، قد رأينا الشعر وسمعنا أصنافه كلها هزجه ورجزه، وقلتم: مجنون، لا والله ما هو بمجنون لقد رأينا الجنون فما هو بخنقه، ولا وسوسته، ولا تخليطه، يا معشر قريش فانظروا في شأنكم، فإنه والله لقد نزل بكم أمر عظيم.

ثم ذهب النضر إلى الحيرة، وتعلم بها أحاديث ملوك الفرس، وأحاديث (رستم واسفنديار)، فكان إذا جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلسا للتذكير بالله والتحذير من نقمته خلفه النضر، ويقول: والله ما محمد بأحسن حديثا مني، ثم يحدثهم عن ملوك فارس ورستم وأسفنديار، ثم يقول: بماذا محمد أحسن حديثا مني؟

- المساومات

حاولوا بها أن يلتقي الإسلام والجاهلية في منتصف الطريق بأن يترك المشركون بعض ما هم عليه، ويترك النبي صلى الله عليه وسلم بعض ما هو عليه: "وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ".

وهناك رواية تفيد أن المشركين عرضوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعبد آلهتهم عاما، ويعبدون ربه عامًا.

واعترض رسول الله صلى الله عليه وسلم- وهو يطوف بالكعبة- الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى والوليد بن المغيرة وأمية بن خلف والعاص بن وائل السهمي- وكانوا ذوي أسنان في قومهم- فقالوا: يا محمد هلم فلنعبد ما تعبد، وتعبد ما نعبد فنشترك نحن وأنت في الأمر، فإن كان الذي تعبد خيرا مما نعبد كنا قد أخذنا بحظنا منه، وإن كان ما نعبد خيرا مما تعبد كنت قد أخذت بحظك منه، فأنزل الله تعالى فيهم:"قُلْ يا أَيُّهَا الْكافِرُونَ. لا أَعْبُدُ ما تَعْبُدُونَ" إلى آخر السورة.

-الاضطهادات

بعد استنفاذ الوسائل السابقة لجأت قريش إلى طريق الاضطهاد والتعذيب، وكونوا منهم لجنةـ أعضاؤها خمسة وعشرون رجلاً من سادات قريش، رئيسها أبو لهب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعد التشاور والتفكر اتخذت هذه اللجنة قرارا حاسما ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وضد أصحابه.

فقررت ألا تألو جهدًا في محاربة الإسلام، وإيذاء رسوله، وتعذيب الداخلين فيه، والتعرض لهم بألوان من النكال والإيلام.

اضافة تعليق