"أعجاز نخل منقعر".. هلاك "قوم عاد" كما أنبأ به القرآن

الثلاثاء، 16 أبريل 2019 12:19 م
أعجاز نخل منقعر


ضرب الله أمثالاً عديدة في القرآن الكريم، وجاءت التشبيهات القرآنية لتعطي مثالاً عظيمًا على بلاغة القرآن، وعظمته.


ومن التشبيهات القرآنية التي جاءت وفق هذا المعنى ما جاء بخصوص عقوبة قوم عاد، فقد ذكر سبحانه في هذا الخصوص تشبيهين اثنين، يبينان عِظَم العقوبة التي حلت بهم.

يقول الله تعالى في التشبيه الأول: {تنزع الناس كأنهم أعجاز نخل منقعر} (القمر:20). فقد كذبت عاد بالنذر التي جاءتها، ولم يفلح معها إنذار، ولا توعد، فأرسل الله عليهم ريحاً عاتية استمرت سبع ليال وثمانية أيام، ذاقوا فيها أشد العذاب، وكثيرًا من الويلات.

ولما رأوا الشدة التي حلت بهم، بادروا إلى حفر الأرض، وإقامة السراديب، ثم الاختباء في أعماقها، مخافة الهلاك والفناء، إلا أن قوة الريح وعتوها انتزعتهم من أعماق تلك السراديب، وقذفت بهم فوق سطح الأرض صرعى، كأنهم أصول أشجار نخل، اقتلعت من جذورها العميقة، وقذف بها خاوية مهملة.

وفي هذا يقول صاحب "الكشاف": "كانوا يتساقطون على الأرض أمواتاً، وهم جثث طوال عظام، كأنهم أعجاز نخل، وهي أصولها بلا فروع، منقعر: منقلع عن مغارسه. وقيل: شبهوا بأعجاز النخل؛ لأن الريح كانت تقطع رؤوسهم، فتبقى أجساداً بلا رؤوس".

وشبهت الآية قوم عاد المطروحين على الأرض بأصول النخيل المقطوعة، التي تُقلع من منابتها ؛ إذ تزول فروعها، ويتحات ورقها، فلا تبقى إلا الجذوع الأصلية؛ فلذلك سميت أعجازًا.

وقالت بعض كتب التفسير، إن هذا التشبيه مرده إلى ما كانوا عليه قوم عاد من طول في القامة، ومتانة في الأبدان، تمكنهم من مواجهة البأساء والضراء، ومع ذلك فلم يغن عنهم ذلك من أمر الله شيئاً، وحاق بهم العذاب؛ جراء عتوهم، وتكبرهم، وتجبرهم.

وفي التشبيه الثاني يقول الله سبحانه وتعالى: {فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية} (الحاقة:7).

وصف الله النخل بـ (الخواء)، فيُحتمل أن يكون وصفًا لـ (القوم)، فإن الريح كانت تدخل أجوافهم، فتصرعهم كالنخل الخاوية الجوف، ويحتمل أن تكون (الخاوية) بمعنى (البالية)؛ لأنها إذا بليت، خلت أجوافها، فشُبهوا بعد أن أُهلكوا بالنخيل البالية.

وقال الآلوسي: "شبهوا بأعجاز النخل، وهي أصولها بلا فروع؛ لأن الريح كانت تقلع رؤوسهم، فتبقى أجساداً وجثثاً بلا رؤوس، ويزيد هذا التشبيه حسناً أنهم كانوا ذوي جثث عظام طوال".

فقوم عاد أُهلكوا {بريح صرصر عاتية} (الحاقة:6)، ما تأتي على شيء إلا جعلته بدداً، وقد سخرها الله القوي المتين على قوم عاد، الذين كانوا يَدَّعون القوة والبأس، فأتتهم عاصفة، هادرة مهلكة، لا قدرة لهم على احتمالها، أو ردها.

وقد قهرهم بها الله سبحانه مدة سبع ليال وثمانية أيامٍ حسومًا، تفني أثرهم، وتقطع خبرهم؛ وذلك تشبيهاً لها في استمرارها تلك المدة بالكي الحاسم الذي يقطع أثر الداء، أو تشبيهًا لها بالشدة التي حلت بهم لتحسم أمرهم، وتستأصلهم من هذه الدنيا، فتراهم من جرائها قوماً صرعى، مطروحين في العراء، كأنهم أصول نخل هوت، وسقطت مما أصابها من الخواء والاهتراء.

اضافة تعليق