لا تجلس طويلاً بمفردك.. فالشيطان إليك أقرب

الثلاثاء، 16 أبريل 2019 10:12 ص
لا تجلس وحدك


يجد الشيطان الفرصة مواتية له، عندما يجد إنسانًا يخلو بنفسه لأوقات طويلة، فيهيأ له الكثير من المحرمات ويزينها له في أعينه، من أجل أن يوقعه فيها، وما أكثر الفتن، وما أقل الناجين منها.

ومن أكثر الثغرات التي قد ينفذ منها الشيطان إلى الإنسان في  الوقت الحالي، استغلال حالة الفراغ لدى كثير من الشباب، والاستغلال السلبي للتكنولوجيا، في مشاهدة أفلام إباحية وما شابه من أفعال يحرمها الله.

عن الفاروق عمر ابن الخطاب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « أكرموا أصحابي ، فإنهم خياركم ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ، ثم يظهر الكذب حتى إن الرجل ليحلف ولا يستحلف ، ويشهد ولا يستشهد ، ألا من سره بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة ، فإن الشيطان مع الفذ وهو من الاثنين أبعد ، ولا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهم ، ومن سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن ».

فالشيطان يتمكن من السيطرة على الإنسان طالما كان وحده، ويستطيع أن يوجهه كيفما شاء، إلا من رحم ربي ووجده سدًا منيعًا لا يستطيع اختراقه.

لذلك حذر النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم أصحابه من أن يجلس أحد بمفرده طويلاً، حتى لا يسيطر الشيطان عليه، في وقت لم يكن فيه وسائل التكنولوجيا التي تلهينا لوقت طويل، فما بالنا الآن ومعنا وفي أيدينا كل هذه الأدوات.

أحد الحكماء قال سابقا: إن تنظيف الغبار الذي دخل الغرفة لن يكون بجمع التراب كل فترة من الحجرة، طالما ظل زجاج النوافذ مفتوحا، لكن التنظيف يبدأ من إغلاق النوافذ جيدا، أي أنه على الإنسان أن يمنع عنه كل ما يثير الشبهات أو يبعده عن طريق الحق، لذلك شرع الله سبحانه وتعالى لنا الأذكار، ليكون لنا فضل الذاكرين وثوابهم، ولتكون حصنًا منيعًا لنا في مواجهة الفتن والأفكار السيئة.

فهل تعتقد أن الشيطان يستطيع الاقتراب ممن لا يفتر لسانه عن ذكر الله؟ قال تعالى: « وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ » (فصلت: 36).

فتوكل على الله ولا تعجز عن التوبة مهما كانت المغريات، وكلما عمد الشيطان إلى محاولة تخويفك من الله فلا تستجب له.

وفي صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «والذي نفسي بيده، لو لم تذنبوا لذهب الله بكم، وجاء بقوم يذنبون، فيستغفرون الله تعالى، فيغفر لهم».

اضافة تعليق