دعاء يحصنك من العاهات والأمراض والضلال

الأحد، 14 أبريل 2019 09:40 م
دعاء يحصنك من العاهات والأمراض والضلال
دعاء رؤية المبتلى يحقق المعافاة والتحصين من الابتلاء

لا أحد يحب أن يكون مبتلى بعاهة أو مرض، بل أننا نشعر بالشفقة والألم عندما نرى أهل الابتلاء، ولهذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاء نحمد الله فيه على المعافاة من الابتلاء، ويكون تحصينًا لنا منه.
فعن عمر بن الخطاب وأبي هريرة رضي الله عنهما قالا : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ( ما من رجل رأى مبتلى، فقال : الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاك به وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا إلا لم يصبه ذلك البلاء كائنا ما كان .
ومعنى قوله: ((من رأى مبتلى)) أي مبتلى بنوع من الأمراض والأسقام، أو مبتلى بالبعد عن الله تعالى وعن دينه الحنيف.
أما قوله: ((وفضلني على كثير ممن خلق)) يجوز أن يكون المراد به الناس المبتلون، وتفضيل الله تعالى إياه عليهم، بحيث إنه سلمه من هذا البلاء، الذي ابتلاهم به.
وينبغي أن يقول المسلم هذا الذكر سراً، بحيث يُسمع نفسه، ولا يُسمعه المبتلى؛ لئلا يتألم قلبه بذلك، إلا أن تكون بليته معصية، فلا بأس أن يُسمعه ذلك، من باب الزجر له إن لم يخف من ذلك مفسدة.

اضافة تعليق