هل يصح استخدام أدوات وملابس عُصي الله بها؟

الأحد، 14 أبريل 2019 12:20 ص
هل تظن فضح معصيتك فضيلة

البعض يدعي أن من عصى الله في ثوب معين أو بأداة معينة أو حتى في مكان معين أن أثر المعصية يظل في المكان والأداة فلا يصح استخدامها من بعده.. فهل هذا صحيح؟
الجواب:
إن الطاعة والمعصية، لا أثر لها على الثياب، والأدوات التي يستخدمها الشخص؛
فمن استخدم أداة معينة، أو ثوبًا معينًا في معصية، فعليه إثم ذلك، ولا يلحق لابس هذا الثوب بعده، أو مستعمل تلك الأداة شيء من الضرر.
وتضيف لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أن من أطاع الله في ثوب، فلبسه غيره بعد ذلك، لم يكن ذلك من أسباب انتفاع ذلك الشخص؛ وذلك لأن التبرك لا يشرع بثياب الصالحين، وآثارهم، على ما نرجحه، وإذا علمت هذا؛ فاجتناب النجاسة من الأمور المهمة، وهو واجب للصلاة المفروضة.
واستعمال ما كان طاهرًا أولى من استعمال ما كان نجسًا، سواء دعي به كافر إلى الإسلام أم لا.

اضافة تعليق