كيف تتعامل مع الغضب بطريقة صحية؟

الجمعة، 12 أبريل 2019 07:50 م
الغضب

"الغضب" تلك المشاعر النارية التي تقلب كيان الشخص إن لم يسارع للتحكم فيها كإطفائي يمسك برشاش المياه.

فعلي مستوى الجسم يؤثر الغضب فيشعر الشخص بالتوتر، الارتعاش , وضغط الدم، وارتفاع مستوى الادرينالين ، سرعة ضربات القلب، التي تعد الشخص للتحرك، وزيادة في تدفق الدم إلى اليدين، التي تعدهم للضرب، وازدياد نسبة التعرق، واحمرار الوجه، التململ.

ويؤثر الغضب على المشاعر فينتاب الشخص،  الاستياء، الحيرة، الإحباط، الخوف، الألم، الشعور بالعزلة، ويتسم سلوكه بسيطرة النظرة الغاضبة، الصراخ،، الشجار، الضرب، العبوس، التنابز بالألقاب، ثم هو على مستوى التفكير، سينشغل بالتفكير في الإھانات التي تلقاها وما يود أن يفعله نتيجة ذلك.

أما على مستوى العلاقات، فما يحدث هو  ابتعاد الناس عن الشخص الغاضب، ورفضه، والتذمر منه، وتسلل الشك وانعدام الثقة، وفقدان المحبة من الناس وصولًا لخسارة النفس.

ويمكن بحسب الاختصاصيون النفسيون إدارة مشاعر الغضب كالتالي:

- تذكر  أخطاء الغضب الكثيرة مرارًا وتكرارً.

- راقب نفسك، إلعب معها هذه اللعبة التي ستقوم فيها بدورين أحدهما "الملاحظ" حيث تركز على نفسك وليس من أغضبك وتلاحظ كيف يؤثر عليك الغضب، والدور الثاني تقوم فيه بدور "المقرر" الذي سيقرر أنه سيتحكم في ردود أفعاله عندما يغضب، ويبحث عن طرق لادارته بطريقة ايجابية.

- ممارسة بعض الأنشطة كالتالي تفيد أيضًا في التغلب على الغضب" الغناء، المشي، الرياضة عمومًا، الرسم، الكتابة، الصلاة، التنفس بعمق بشكل صحي، شرب الماء، الاسترخاء، مارس هواية، عد ببطء من 1-10 ،  توضأ أو استحم، استعذ بالله من الشيطان الرجيم.

اضافة تعليق