ما الفرق بين الرؤيا والحلم؟ الشعراوي يجيبك

الخميس، 11 أبريل 2019 03:44 م
الشعراوي 00


في حديثه الرؤيا والحلم والفرق بينهما، قال العلامة الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي، إنه لما سُئل رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن معني البشرى في قوله تعالى : *( لَهُمُ الْبُشْرَىٰ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَ فِي الْآخِرَةِ ۚ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )* [ سورة : يونس - الآية : 46 ]

فقال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ: "هي الرؤيا الصالحة يراها المؤمن أو تـُرى له"، وقال أيضًا: "انقطع حبل النبوة ولم يبق إلا المبشرات، قالوا: وماهي يا رسول الله؟ قال: الرؤيا الصالحة فإنها جزء على ستة وأربعين جزءاً من النبوة".

وقد أوحي للنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم بالرؤيا ستة أشهر، وأوحي إليه في اليقظة ثلاثة وعشرين عامًا، فإذا نسبت الستة أشهر إلى الثلاثة والعشرين عامًا، تجد أن الستة أشهر تمثل جزءًا من ستة وأربعين جزءًا".

والرؤيا ليست هي الحُلْم؛ لأن الرؤيا هي شيء لم يشغل عقلك نهاراً، وليس للشيطان فيه دخل.

والمثل العامي يقول: "الجوعان يحلم بسوق العيش"، فإن كان ما يراه الإنسان في أثناء النوم له علاقة بأمر يشغله، فهذا هو الحلم، وليس للرؤيا، وإن كان ما يراه الإنسان في أثناء النوم شيئًا يخالف منهج الله، فهذه قذفة من الشيطان.

إذن: فهناك فارق بين الرؤيا والحلم، وأضغاث الأحلام.

اضافة تعليق