من فضلك انتبه: المرور أمام المصلين "ممنوع"

الخميس، 11 أبريل 2019 03:28 م
لا تمر أمام المصلي


يشكو كثير من المصلين من المرور أمامهم أثناء الصلاة في المساجد، دون حاجب، سواء في صلاة الفريضة، أو النافلة، على الرغم من التنبيهات الدائمة من عدم المرور، حيث ورد في ذلك نهي صريح عن النبي صلى الله عليه وسلم.

فعن أبي جهيم رضي الله عنه، عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قال: «لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيرًا له من أن يمر بين يديه».

العلماء قالوا إن النبي عليه الصلاة والسلام لم يحدد هل 40 يومًا أو شهرًا أو عامًا، لكن في كل الأحوال على المصلي أن ينتبه لذلك ولا يمر أمام المصلين.

بعض أهل العلم استنادًا لهذا الحديث الشريف، قالوا: إن المرور أمام المصلي إنما يعد من الكبائر، لما جاء فيه من الوعيد.

بينما قال ابن حزم الإجماع إنه إثم، ومرور الإنسان بين يدي المصلي لا يقطع الصلاة، إنما يقطعها أحد ثلاثة أشياء على الصحيح من أقوال العلماء: المرأة البالغة، والكلب الأسود خاصة والحمار.

يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «يقطع صلاة المرء المسلم إذا لم يكن بين يديه مثل مؤخرة الرحل: المرأة والحمار والكلب الأسود. قيل: يا رسول الله ما بال الأسود من الأحمر والأصفر؟ قال: الكلب الأسود شيطان».

والمرور أمام المصلي لا يقطع الصلاة، لكن ينقص ثوابها عند غالبية العلماء، لذلك حث النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم على ضرورة وضع حاجز أمام المصلي، حيث قال عليه الصلاة والسلام: «إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه فإن أبى فليقاتله، فإنما هو شيطان».

ومن السنة النبوية الشريفة حسب أقوال العلماء، أن يمنع المصلي المار بين يديه ولو كان غير واحد من الثلاثة سواء كان إنسانًا أو حيوانًا إذا تيسر له ذلك، أما إذا غلبه ومر فإنه لا يضر صلاته.

اضافة تعليق