أسباب الشعور بالسقوط فجأة أثناء النوم.. تعرف عليها

الخميس، 11 أبريل 2019 01:00 ص
320198173348655832640

ظاهرة السقوط أثناء النوم “Hypnagogic Jerk” أو حدوث رعشة بالجسم عند بداية النوم هى أحد أشهر الظواهر التى تصيب الشخص وتحدث لحوالي 40 % – 60 % من الأشخاص وتحدث عادة فى المرحلة الإنتقالية من اليقظة للنوم.


 ما يحدث في هذه الحالة هو  تشنج لاإرادي  للعضلات، يحدث تلقائياً أو بمؤثر خارجى مثل أشعة الضوء أو صوت خارجى،  وقد يصاحب ذلك هلاوس بصرية أو سمعية،  أو إحساس بالسقوط،  أو الإحساس بوجود ضوضاء داخل الرأس.


ويعتقد بعض العلماء أن زيادة تكرارها هى انعكاس لحالة الفرد المزاجية فتزداد مع زيادة الضغوط العصبية التى يتعرض إليها الشخص.


ومن أبرز الأسباب لهذه الحالة:
·- الضغط العصبي الشديد.
·- الإرهاق المستمر.
·- تناول كميات كبيرة من المنبهات مثل الشاي والقهوة.
·- اضطرابات النوم المتمثلة فى الأرق.
·- ممارسة الرياضة قبل النوم.


بينما أكدت بعض الأبحاث أن هذه الظاهرة طبيعية وتحدث بشكل تلقائي فى مرحلة إنتقال الفرد من حالة اليقظة إلى النوم حيث يحدث إسترخاء للعضلات فى بداية النوم وهو مايفسره المخ أنه وقوع للجسم من مكان عالي فينقبض بسرعة حفاظاً على الجسم مسبباً تشنجات، ويعتبر هذا التفسير هو الأكثر شيوعاً بين كل التفاسير التى تحاول البحث فى أسبابها.


تفسر إحدى النظريات الأخرى هذه الحالة على ان التشنجات تحدث كرد فعل لإنخفاض معدل ضربات القلب و معدل التنفس وهو مايصاحبه رعشة فى جميع أنحاء الجسد.


وفي السياق نفسه، تؤكد أغلب الأبحاث أن هذه الظاهرة طبيعية ولا تدعو للقلق، إلا في حالة زيادة تكرارها بمعدل كبير، أو حدوث تأثير على جودة النوم فعندها يجب زيارة الطبيب المتخصص فى اضطرابات النوم لمعرفة الأسباب ومحاولة تنظيم دورة النوم.

اضافة تعليق