أول من صلى إلى الكعبة.. وأوصى بثلث ماله

الثلاثاء، 09 أبريل 2019 10:05 ص
أول من صلى إلى الكعبة.. وأوصى بثلث ماله


كان أبو بشر "البراء بن معرر" من عظماء الأنصار، وأول من استقبل الكعبة وصلى إليها، وهو أحد النقباء ليلة العقبة الأولى، وكان سيد الأنصار وكبيرهم.

قال الصحابي كعب بن مالك: خرجنا في الحجة التي بايعنا فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعقبة مع مشركي قومنا، ومعنا البراء بن معرور كبيرنا وسيدنا.

وهو أول من استقبل الكعبة للصلاة إليها، وأول من أوصى بثلث ماله، مات في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، وزعم بنو سلمة أنه أول من بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة العقبة.

قال كعب بن مالك: كان أول من ضرب على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم البراء بن معرور، فشرط له واشترط عليه، ثم بايع القوم.

ومات قبل قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، وقال غيره مات في صفر قبل قدوم النبي صلى الله عليه وسلم بشهر، فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، أتى قبره في أصحابه، فكبر عليه وصلى.

قال الزهري: البراء بن معرور أول من استقبل الكعبة حيًا وميتًا، وكان يصلي إلى الكعبة والنبي صلى الله عليه وسلم يصلي إلى بيت المقدس، فأخبر به النبي صلى الله عليه وسلم، فأرسل إليه أن يصلي نحو بيت المقدس، فأطاع النبي صلى الله عليه وسلم، فلما حضرته الوفاة قال لأهله: استقبلوا بي نحو الكعبة.

وقال غير الزهري: إنه كان وعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأتيه الموسم بمكة العام المقبل، فلم يبلغ العام حتى توفي، فلما حضرته الوفاة قال لأهله: استقبلوا بي الكعبة لموعدي محمدًا، فإني وعدته أن آتي إليه، فهو أول من استقبل الكعبة حيًا وميتًا.

وابنه بشر بن البراء بن معرور هو الذي توفي في خيبر، بعد أن تم تسميمه من قبل اليهود.

وكانت إحدى نساء اليهود قد أعدت سمًا للتخلص من النبي صلى الله عليه وسلم، وسألت عن أفضل ما يحبه الرسول عليه السلام، وأكثرت من السم.

فلما قدّم كتف الشاة إلى الرسول لم يستطعمه وأكل منه بشر بن البراء، واستحيا أن يلفظه في حضرة الرسول، فلما يكمل طعامه حتى ظهر عليه إثر السم سريعًا.

ولما أخبر الرسول من السماء أمر باليهودية فأتي بها، فقالت صنعت ذلك فإن كنت ملكا تخلصنا منك، وإن كنت رسولاً حقًا فسوف تخبر من السماء، فعفا عنها، وانتظر حتى تنهي حالة بشر بن البراء فلما توفي من أثر السم، قتلها النبي صلى الله عليه وسلم قصاصا بـ" بشر بن البراء".

اضافة تعليق