فقد الشريك قد يصيب بالأمراض والوفاة

الإثنين، 08 أبريل 2019 10:05 م
2-228

أظهرت دراسة حديثة قامت بها جامعة (Rice university)  أن فقدان الحبيب من شأنه أن يسبب الإصابة بالتهابات تهدد حياة الإنسان.

كانت الدراسة التي استهدفت خلالها 99 مشتركًا فقدوا شركائهم خلال الأسبوعين الماضيين، تم أخذ عينات دم منهم، ووجدوا النتائج التالية:

- أولئك الذين واجهوا صعوبة في المضي قدمًا في حياتهم، كانت علامات الإصابة بالتهابات منتشرة لديهم.

- ارتفع  خطر الإصابة بالتهابات لدى الفئة سابقة الذكر بنسبة وصلت إلى 53.4%
- كانت  فرص الإصابة بالاكتئاب أعلى لمن عانى من الإصابة بالتهابات نتيجة فقدان الشريك.

- ارتفع  خطر الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية المميتة بسبب فقدان الشريك، وكذلك متلازمة القلب المنكسر.

الدراسة التي حاول الباحثون من خلالها البحث في أثر فقدان الشريك على الآخر من الناحية الصحية، سواء النفسية أو الجسدية، لاحظوا أن أولئك الذين فقدوا شركائهم بسبب الوفاة، كانوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب المختلفة والمميتة.

وأكدت نتائج الدراسة  أن هناك حاجة لوجود تدخلات انقاذية لمن يعاني من مشاكل نتيجة فقدان الشريك، فقد وجد أن الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشريك بسبب الوفاة، يكونون أكثر عرضة بحوالي الثلث للوفاة بعد ستة أشهر من وفاة شريكهم.

اضافة تعليق