كيف تحمي نفسك من أكثر الأمراض الجلدية شيوعًا في الصيف؟

الإثنين، 08 أبريل 2019 06:12 م
الأمراض الجلدية شيوعًا في الصيف


بينما يدق فصل الصيف الأبواب يبدأ التوجس أيضًا من "الأمراض الجلدية" فهي  أكثر الأمراض ظهورًا في هذه الفترة من العام، حيث تتسبب شدة الحرارة في الإصابة بالفطريات، وانتشار الفيروسات في الجو، وهكذا كما يأتي الصيف  حاملاً معه الترفيه والإستمتاع بالعطلات والنزهات وسط الطبيعة،  يجلب أيضًا هذه الأمراض.
ويحسب الاختصاصيون فإن هذه هي أشد الأمراض شيوعًا والتي ينبغي الوقاية منها:
أولًا:  تصبغ البشرة وحروق الجلد
وهذا يحدث نتيجة التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة، خاصة في الفترة بعد العاشرة حنى الرابعة عصرًا وهي الفترة التي ينبغي تجنب الشمس فيها، واستخدام واقي الشمس بالدرجة المناسبة للوقاية من حروق الجلد وتصبغه، وإعادة تطبيقه على البشرة كل فترة.
ثانيًا:  التينيا الملونة
وهي اصابة  فطرية تظهر نتيجة التعرق الشديد في درجات الحرارة المرتفعة، وارتداء ملابس غير قطنية، أو نتيجة نزول مياه البحر أو حمام السباحة حيث الكلور،  وتكون على هيئة بقع صغيرة باللون الأبيض أو البني الفاتح أو الوردي.
وللوقاية منها  ينبغي ارتداء الملابس القطنية التي تمتص العرق، والاستحمام فور الخروج من ماء البحر أو حمام السباحة.

ثالثًا:  العدوى البكتيرية
وهي غالبًا ما تصيب أصحاب الجلد الحساس، وتزيد  شدة الإزدحام في الأماكن الترفيهية من فرص إنتقال العدوى البكتيرية بين الناس، خاصة بين الأطفال، حيث يكون الإحتكاك والتلامس بينهم دون حرص.
وللوقاية من هذه العدوى يجب إستخدام الأدوات الشخصية النظيفة فقط، والإستحمام بشكل يومي خاصةً أثناء السفر.

رابعًا:  حمو النيل
وهو نوع من أنواع الطفح الجلدي، ويكون على شكل حبوب صغيرة باللون الأحمر ينتج عن زيادة التعرق والحرارة، وقد يصاحبه حكة، وقد يتطور إلى التهابات جلدية في حال عدم علاجه.
 وللوقاية منه يجب إرتداء ملابس خفيفة وقطنية، والتهوية الجيدة في المنزل والإبتعاد عن درجات الحرارة المرتفعة، وكذلك الإستحمام بالماء البارد لترطيب الجسم.

خامسًا:  الطفح الجلدي والإكزيما
ويحدث نتيجة التعرق والحرارة ونزول الماء، حيث يتعرض الجلد إلى حدوث طفح ينتشر في أماكن مختلفة، وغالبًا ما يصاحبه حكة، مما يزيد من سوء الحالة، وأكثر الأماكن شيوعاً للإصابة به تكون على المرفقين واليدين وكذلك في مناطق طيات الجلد.
أيضاً يمكن أن يحدث الطفح الجلدي بسبب إنسداد الغدد العرقية وعدم خروج العرق من الجسم، فيسبب إلتهاب الأنسجة المحيطة به.
وللوقاية من هذا المرض، ينصح بتجنب الملابس المصنوعة من ألياف صناعية، وإختيار الملابس القطنية حتى لا يزداد التعرق الذي يؤدي لهذا الطفح، كما يجب الإبتعاد عن الأماكن شديدة الحرارة والإهتمام بالنظافة، وغسل المناطق المتضررة بالماء الفاتر وعدم الفرك بها، وتجفيفها جيداً ثم إستخدام المستحضرات المخصصة للقضاء عليها.
كما ينصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي الذي يمنع إفراز الهيستامين في الجسم، ويحتوي على مضادات أكسدة تخفف من حدوث الطفح فضلاً عن العلاجات التي يصفها الطبيب.

سادسًا:  الدمامل العرقية
هي إلتهابات حادة تصيب بصيلات الشعر والمناطق التي تحيط بها، وتزداد احتمالية الإصابة بها مع زيادة التعرق، أو الإصابة بأمراض مثل السكري وزيادة الوزن.
ولتجنب الإصابة بالدمامل العرقية، يجب الإبتعاد عن الحرارة الشديدة قدر المستطاع والإعتناء جيداً بالنظافة الشخصية للجسم.

سابعًا:  الكلف والنمش
وهي غالبًا ما تصيب النساء، فالكلف هو عبارة عن تصبغات لونية داكنة تظهر بالمناطق التي تتعرض للشمس بشكل مباشر، وخاصةً الوجه، أما النمش فيكون على هيئة بقع صغيرة مختلفة في أشكالها وأحجامها، ويزداد ظهورها لدى صاحبات البشرة الفاتحة والرقيقة.
وللوقاية من الكلف والنمش هو إستخدام واقي الشمس قبل التعرض للأشعة الضارة بنصف ساعة، وتجنب التعرض للشمس.

ثامنًا:  حب الشباب
ويعاني منها  على الأكثر ذوي البشرة الدهنية، فمع شدة الحرارة تتكون هذه الحبوب على البشرة، حيث تزداد إفرازات الغدد الدهنية مع المسام المفتوحة، وبالتالي يسهل إلتصاق الأتربة بالبشرة وتكون الحبوب.
وللتعامل مع هذا المرض، ينصح بعدم ملامسة هذه الحبوب أو الضغط عليها حتى لا تترك آثار على البشرة، وكذلك حتى لا تنتقل العدوى من مكان لآخر، والذهاب إلى طبيب.

اضافة تعليق