تحذير للأزواج ..إهمال مشاعر الزوجة يصيب العلاقة بهذه الصور من الانفصال

السبت، 06 أبريل 2019 10:05 م
إهمال الزوج لزوجته
اهمال الزوج لمشاعر زوجته يؤدي إلى نتائج كارثية في العلاقة

 الإهمال وعدم تقدير الطرف الآخر ورعايته في الحياة الزوجية يفتح الباب أمام الملل والجفاء ، ويؤدي إلى فتور المشاعر بين الزوجين وصلاً إلى مرحلة الجمود واللامبالاة، ، والأمر يصبح أكثر صعوبة بالنسبة للمرأة باعتبارها أكثر عاطفية من الرجل، فإذا شعرت المرأة بإهمال زوجها لها، خاصةً عاطفيًا، فقد يؤثر ذلك بشكل بالغ في حالتها النفسية، ويمتد ليشمل جميع جوانب حياتها، ما يشكِّل خطرًا على علاقتها بزوجها في المستقبل، بل وتصل العلاقة بين الزوجين إلى صور عديدة من الانفصال مثل الانفصال الروحي والعاطفي والجسدي وصولاً إلى الانفصال القانوني والطلاق. 
أسامة النعيمي، استشاري أول الطب النفسي، وزميل الجمعية الأمريكية للطب النفسي، أن الإهمال إحدى علامات الخلل في العلاقة الزوجية، وهنا يجب على الطرفين أن يقفا وقفة جادة، ويبحثا عن السبب وراء الوصول إلى هذه المرحلة ،بحسب مجلة "سيدتي".

وقال النعيمي: "الإهمال قد يحدث بسبب مواقف يتخذها أحد الزوجين، أو نتيجة عوامل خارجية، مثل ضعف الحالة المادية، أو حصول مشكلات في العمل مع أحدهما، أو تدهور الأوضاع الاجتماعية، أو السياسية، أو الصحية، ما يؤدي إلى فقدان العلاقة بينهما أهميتها، أو تراجعها من أولوية إلى مستويات أدنى، خاصةً إذا كانت هذه العلاقة تسير وفق نسق مستقر، دون سعي من الزوجين إلى منحها جرعة حيوية كل فترة".

مثلًا قد ينسى الرجل تاريخ ميلاد زوجته؛ بسبب ضغوط العمل، لكن عليه ألا ينسى أهميتها بالنسبة إليه، بوصفها الإنسانة الأولى في حياته، وأن يتذكر الأمور التي تُسعدها ويفعلها، حتى لو كانت صغيرة، مثل السلام عليها صباحًا، وتقبيلها قبل الخروج من المنزل، والسؤال بين الحين والآخر عن أحوالها، والاتصال بها في منتصف النهار، تأكيدًا على عمق وقوة العلاقة التي تجمعهما.
النعيمي أوضح أيضاً أن الانشغال يختلف تمامًا عن الإهمال، مثلًا تنشغل الزوجة بتربية أبنائها، ومسؤولياتها في البيت، وقد ترى أن هذا الأمر أولوية بالنسبة إليها على إثبات أهميتها لزوجها؛ لأنها لا تستطيع فعل أمرين في وقت واحد، فهي تجد صعوبة كبيرة في أن تكون أمًا ومسؤولةً عن البيت وموظفةً، وحبيبةً في الوقت نفسه، أما الرجل فيكون موظفًا، وفي البيت أبًا وزوجًا، ولأن المرأة أكثر حساسيةً، لذا تشعر بالضيق إذا أحسَّت بأن زوجها لا يقدِّر عملها وتضحياتها.

استشاري الطب النفسي قال كذلك : المرأة أكثر ذكاءً من الرجل من هذه الناحية، وتشعر بالإهمال في مرحلته الأولى، لكنها في الوقت نفسه قد تخطئ التقدير؛ بسبب حساسيتها المفرطة، مثلًا قد تخطئ تفسير الحالة النفسية لزوجها، فقد يكون منشغلًا وظيفيًا، أو اجتماعيًا، أو ماديًا، أو حتى سياسيًا فتظن أنه يهملها.
النعيمي أشار إلى أن المرأة تعتقد، وهي صادقة، أنها تقدم الكثير لإنجاح العلاقة الزوجية، وتثبيت قواعد منزل العائلة، والعلاقة العاطفية مع زوجها، لذا يؤدي أي تغيير في مستوى العلاقة بينهما إلى تسرُّب الشك إلى نفسها بأن زوجها يهملها، وأوضح أن المرأة عامةً، تعدُّ بعض «المسلَّمات» دليلًا على اهتمام زوجها بها، منها قُبلة الصباح، وشكرها دائمًا، وتذكيرها بفضل الله عليه بالزواج منها، ووجودها في حياته، لذا يدخل الشك إلى نفسها إذا ما شعرت بأن إحدى تلك المسلَّمات لم تعد كالسابق، على الرغم من أن السبب يكون انشغال الزوج بما سبق ذكره.
وبيَّن النعيمي أن الزوج قد يصل إلى نقطة معينة، يعتقد فيها أنه يكفيه أدلةً على حبه زوجته، فينشغل بهموم الحياة، ويتناسى تقديم الأدلة لها على أهمية علاقتهما كما السابق.

وكشف أن الزوج قد يحاول إثبات نفسه، وتجديد طريقة عيشه؛ لكيلا تتحول حياته إلى حياة نمطية، لذا يتجه إلى أمور مختلفة، مثل عشق الرياضة، أو الاهتمام بالإلكترونيات، أو تقوية علاقاته الاجتماعية؛ ليثبت لنفسه بأنه شخص مهم، ما يؤدي إلى شعور الزوجة بابتعاده عنها، وإهمال علاقتهما الزوجية.
وقال النعيمي: في هذه الحالة، يقلّ اهتمام الزوجة بنفسها، أو إثبات وجودها في حياة زوجها، فتنشغل بالأولاد، أو تسعى إلى تحسين وضعها الوظيفي، وكأنها تعكس نظرة جديدة لحياتها المستقبلية لا تشمل وجود أهم شخص فيها، وهو زوجها.

النعيمي حذر أيضا من أن نتائج الإهمال مفزعة، خاصةً بين شخصين قرَّرا العيش تحت سقف واحد، وخلق حياة مشتركة، ولعل أبرزها الانفصال العاطفي، ثم الروحي، ثم الجسدي، وأخيرًا القانوني والشرعي؛ أي الطلاق، وإذا قرَّرا الإبقاء على هذه العلاقة، فستصبح علاقةً هشة دون روح، يكون أحد طرفيها حزينًا دائمًا؛ لأنه مجبر على الاستمرار فيها، وقد يبحث في هذه الحالة عن طرف خارجي لتعويض تلك المشاعر، وإقامة علاقة صداقة معه، وليس شرطًا أن تتحول هذه الصداقة إلى علاقة غير شرعية.

اضافة تعليق