حياتي ضدي.. فكيف أكون سعيدًا؟

السبت، 06 أبريل 2019 11:52 ص
حياتي ضدي


هل الدنيا ظالمة؟، وإذا كانت الإجابة لا، فلماذا أشعر بأن حياتي دائمًا ضدي، على الرغم من أني قريب من الله وأتقيه، أسعى وأجتهد، لكني لا أحصل على ما أريد، فكيف لي أن أتخطى ذلك، وكيف لي أن أعيش سعيدًا مرتاح البال؟.

(خ. س)


 يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الله عز وجل يؤكد أن الحياة ليست بضدك، وأمرك بالسعي والاجتهاد، وبناء عليه سيكون رزقك وراحتك، فنصيبك من الحياة معلوم ومتوقف على سعيك واجتهادك، وتأكد أن ما أنت عليه الآن هو المقدار الذي تستحقه بسبب سعيك واجتهادك، وكلما سعيت أكثر كلما نلت أكثر.


وليك يا عزيزي أن تبدأ بنفسك وتكون قدوة لغيرك، كن الأول في كل شيء، في الابتسامة، في مساعدة الآخرين، والأول في التعبير عن الإعجاب، والحب لغيرك، ولا تنتظر أي مقابل من البشر، وتأكد أن الله سيجازيك خيرًا، واعلم أنك ستكون في الصدارة.



ولتكن سعيدًا عليك أن تخصص وقت في اليوم لممارسة طقوسك وهواياتك التي تحبها، وخصص يومًا بالأسبوع للراحة والاسترخاء، مما يزيد من راحتك النفسية واستعادة نشاطك ليوم عمل جديد، ولا تنس أن تجعل علاقتك بالله متزنة وتأكد أن بعد ذلك ستتزن حياتك وستنعم بالرخاء والراحة والسعادة.






















اضافة تعليق