Advertisements

لهذا الصوم في شعبان.. الأفضل بعد رمضان

السبت، 06 أبريل 2019 10:12 ص
52018619259141894065



صيام شهر شعبان سنة نبوية مؤكدة، وهو من أفضل الصيام على الإطلاق بعد صيام شهر رمضان المعظم.

وفي ذلك، قالت أم المؤمنين السيدة عائشة‏:‏ "كان رسول الله يصوم حتي نقول‏:‏ لا يفطر‏,‏ ويفطر حتي نقول‏:‏ لا يصوم‏, وما رأيت رسول الله استكمل صيام شهر قط إلا رمضان, وما رأيته في شهر أكثر منه صياما في شعبان".

وروي عن أم سلمة قالت: "ما رأيت النبي يصوم شهرين متتابعين إلا شعبان ورمضان", وهذا يدل علي أفضلية الإكثار من الصيام في شعبان, وقد سئل رسول الله عن العلة في إكثاره من الصيام في هذا الشهر, فقد روي أبو هريرة عن أسامة بن زيد قال: قلت: يا رسول الله رأيتك تصوم شعبان صوما لا تصومه في شيء من الشهور إلا في شهر رمضان ؟, قال: ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب وشهر رمضان, ترفع فيه أعمال الناس, فأحب ألا يرفع عملي إلا وأن صائم".

وروي عن أنس قال: سئل النبي صلى الله عليه وسلم: أي الصوم أفضل بعد رمضان ؟, فقال: شعبان, قيل: فأي الصدقة أفضل ؟, قال: صدقة في رمضان".

وروي عنه أنه نهي عن صيام النصف الثاني من هذا الشهر, فقد روي عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: "إذا كان النصف من شعبان فأفطروا حتي يجيء رمضان".

 وروي عن أبي هريرة أن رسول الله قال: "لا صوم بعد النصف من شعبان حتي يجيء شهر رمضان".

وشعبان هو شهر الاستعداد لشهر رمضان المبارك، لذا حثنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نكثر من صيامه تعظيمًا واستعدادًا لصيام شهر رمضان، وذلك عندما سئل النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "أي الصوم أفضل؟ فقال: "شعبان تعظيما لرمضان".

 وأخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن الله سبحانه وتعالى ترفع إليه أعمال العباد في شهر شعبان، وعندما سأل أسامة بن زيد النبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله لم أرك تصوم في شهر من الشهور ما تصوم في شعبان. قال صلى الله عليه وسلم: "ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم".

 ومن أسباب استحباب الإكثار من الصيام في شهر شعبان ما روي عن السيدة عائشة أن النبي قال في صيام شعبان: "إن الله يكتب كل نفس ميتة تلك السنة وأحب أن يأتيني أجلي وأنا صائم".

 وفي استحباب صيام شهر شعبان ذكر الإمام ابن رجب الحنبلي الحكمة في ذلك فقال: "قيل في صوم شعبان أن صيامه كالتمرين على صيام رمضان لئلا يدخل في صوم رمضان على مشقة وكلفة، بل يكون قد تمرن على الصيام واعتاده ووجد بصيام شعبان قبله حلاوة الصيام ولذته فيدخل في صيام رمضان بقوة ونشاط.



ولما كان شعبان كالمقدمة لرمضان شرع فيه ما يشرع في رمضان من الصيام وقراءة القرآن ليحصل التأهب لتلقي رمضان وتتدرب النفوس بذلك على طاعة الرحمن.

اضافة تعليق