6خطوات لكسب صداقة المراهق العنيد

الجمعة، 05 أبريل 2019 08:20 م
كيفية-التعامل-مع-المراهقين-الذكور


سنوات المراهقة مليئة بالتخبط والتغيرات الجسمية والشخصية، وهذا طبيعي جدًا، وللتعامل مع هذه المرحلة بحكمة وبأقل الخسائر، لا بُد أن تفهمي جيدًا طبيعة شخصية ابنك أو ابنتك حتى تستطيعي تلبية احتياجتهما العقلية والنفسية.

هذه المرحلة تمتلأ بمشكلات عديدة في ظل الحساسية فما بالنا اذا كان هذا المراهق عنيدا ومتمسكا برأيه ومحاولا فرض نسق معين من الشخصية يتفرد بها عن باقي اسرته
فهو فقد يود لفت الانتباه عندما يصبح الآباء منشغلين عنه، وقد يستخدم طرقًا سيئة لذلك. من الممكن أيضًا أن يكون تمرده بسبب ضغط من أقرانه، ففي هذه المرحلة يحرص المراهقون على إيجاد مجموعات من الأصدقاء يشعر بينهم بالتقدير والاحترام،

بل أن قد يضطر لخوض تجربة بعض الأشياء السيئة بضغط منهم، لذا  فمن مهم التعرف على أصدقائه واهتماماتهم.

وعلي الأم كذلك التواصل بشكل مستمر معه والتحلي بالصبر والاستماع  إلى مخاوفه وقلقه، وتحديد قواعد واضحة للتعامل مع شرح العواقب للتأكد من استيعاب الحدود.
علي الامهات عدم الواقع في مقارنات مع احد حتي لو كان ذلمك مع الأم شخصيا في مرحلة المراهقة أو بأقاربه، أو حتي اقارنه في المدرسة او المحيط الاجتماعي

ومن المهم كذلك التشجيع على أن يكون نفسه ليتعلم تقدير الذات، فكل طفل مختلف عن الآخر، والأفضل أن تساعديه على اكتشاف مواهبه وقدراته. اظهرى احترامك له "تفرده، أمانته، إنجازاته"، فأنتِ كنتِ ذات يوم مراهقة أيضًا، وذلك سيساعده على اتخاذ قررات واقعية ومسؤولة. 

اضافة تعليق