جميلة وأخشى يومًا من أن أصبح قبيحة

الخميس، 04 أبريل 2019 11:11 ص
استشاري نفسي يوضح من هو القبيح


الحمد لله الذي أحسن خلقي وخُلقي، فقد رزقني الله بالجمال والمحبة في قلوب الكثير من عباده، ولأنني جربت إحساس الاهتمام بسبب جمالي دائمًا أخشى من فقدان هذه النعمة وأصبح قبيحة، ويكرهني الكثير، فأنا أرى أن القبيح لا يعيش حياته بصورة طبيعية ولا يحصل على أي امتيازات؟.

(ك. س)


يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

لا يوجد شخص قبيح، المشكلة في الناس وعقلهم ونظرتهم، وليس في خلق الله، لأن الله عز وجل قالها صريحة "وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا".


فقد خلق شعوب وقبائل مختلفين في كل حاجة، ومنها الشكل وهو الإعجاز في خلق الله، لأنه إذا كان لنا جميعًا نفس الشكل فلن يظهر الإعجاز في خلقه.


والجمال نسبي ليس له صفات محددة، وهو يختلف من شخص لآخر، حسب تفكير واختيار وذوق كل إنسان، فمن تراه قبيحًا غيرك يراه جميلًا، وقد يراه أجمل منك شخصيًا.

الشكل ما يميز الشعوب والقبائل، فلكل شعب له سماته الشكلية والجسدية المميزة، وهو ما يجعل الأجانب يتعرفون على جنسيتك إذا سافرت بسبب ملامحك، وهو إعجاز ربنا في خلقه، ونصيحتي لك أن تغيري نظرتك للخلق، حتي تكوني طبيعية وتعيشي وتتعايشي بسلام.

اضافة تعليق