الحياة الزوجية كالسفينة.. كيف ننجو بها إلى بر الأمان؟

الخميس، 04 أبريل 2019 10:37 ص
الحياة الزوجية كالسفينة


الحياة الزوجية كالسفينة تحتاج إلى متعاونين يستطيعان أن يديراها حتى تصل إلى بر الأمان، لكن في اللحظة التي يغفلان فيها، تميل الرياح بالسفينة، وربما غرقت وهلك من فيها.

قال تعالى: « وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً » (النحل: 72)، إذن الزوجين من نفس واحدة كما بين المولى عز وجل في كتابه الكريم: «وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ » (الروم: 21).

ولأهمية الزواج في الإسلام وعظمته لاستمرار الرسالة المحمدية، فقد وجه المولى عز وجل للمسلمين إلى كيفية اختيار الزوجة الصالحة، وأيضًا كيفية العلاقة بين الزوجين، لتسير الحياة على أكمل ما يكون.

قال تعالى: « وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ » (النور: 32).

وأكد النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم ذلك حيث قال: «ثلاثة حق الله عونهم... (وذكر منهم) الناكح يريد العفاف»، بل أن القرآن الكريم في وصف لا أروع من ذلك، وصف العلاقة الزوجية بأنها "لباس" أي ستر، وأي وصف أفضل من ذلك، قال تعالى: « هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ » (البقرة: 187).

فالدين الإسلامي الحنيف يدعو ويحث على أهمية الزواج، قال تعالى: «وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ » (النساء: 24).

وقد حث النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم على الزواج ورغب فيه؛ فقال: «يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء».

وقال أيضًا عليه الصلاة والسلام: «تزوجوا، فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة».

ومن قوانين الزواج التي وضعها المولى عز وجل، القوامة للرجل، قال تعالى: «الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ » (النساء: 34).

وقال النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف».

اضافة تعليق