التربية الخاطئة وسوء معاملة الوالدين سم الأبناء النفسي

الأربعاء، 03 أبريل 2019 07:43 م
التربية الخاطئة

ربما لا يتخيل الآباء والأمهات أن لوم الطفل بشكل دائم كلما أخطأ يؤدي لإصابته باضطراب الشعور بالذنب، وأن ذلك قد يتحول إلى مرض مزمن يغزو حياة الطفل ويؤثر سلبا عليه.

وبحسب الاختصاصيين النفسيين فإن الشعور بالذنب يولد عند الطفل عندما نصفه بالغباء والتهور والاندفاع بغرض الحماية، او نعاقبه الطفل بشدة على أخطائه، أو ندفعه بالقوة للدراسة أو للقيام بأنشطة معينة، أو نقارنه بأقرانه وأقاربه واشعاره أنهم أفضل منه، وفى هذه الحالة فإن الإحساس بالذنب والخوف من العقاب يتملكه مما يدفعه إلى العزلة وتقييد نفسه أو يتجه إلى الأفعال الاستعراضية التعويضية. 

ويعتبر سوء معاملة الوالدين كلاهما أو أحدهما للطفل من أكبر عوامل اصابته بهذا الشعور المعطل لمشاعره وقدراته، وتركيزهم على عقاب الله له إذا ما أخطأ.

ولكي يتجاوز الطفل هذه المرحلة بدرجة كبيرة، لابد من تشجيعه على أداء الأنشطة بحرية، والمكافأة عند إنجاز أي نجاح، وفي حالة تعثره في أدائها يتم توضيح بأنه سوف يستطيع القيام بها مع مرور الوقت، وعدم الضغط بالعنف،  والقسوة، والإهانة لتغيير طريقة نشاطه، أو توجيه الاتهام، واللوم عند الفشل.

اضافة تعليق