المزاح بالسب والشتم.. هل يجوز إن قبله الجميع؟

الأربعاء، 03 أبريل 2019 07:11 م
المزاح بالسب

انتشرت بين الأصدقاء والزملاء عادة المزاح بالشتم والسب، وكل يتقبل الأمر فهل في هذا حرج؟  
الجواب:
إن المزاح إنما يُؤذنُ فيه شرعًا إذا كان بالمباح، لا بما حرم الله تعالى، قال الخطيب البغدادي في جامعه: فَإِنَّمَا يُسْتَجَازُ مِنَ الْمِزَاحِ يَسِيرُهُ، وَنَادِرُهُ، وَطَرِيفُهُ، الَّذِي لَا يَخْرُجُ عَنْ حَدِّ الْأَدَبِ، وَطَرِيقَةِ الْعِلْمِ، فَأَمَّا مُتَّصِلُهُ، وَفَاحِشُهُ، وَسَخِيفُهُ، وَمَا أَوْغَرَ مِنْهُ الصُّدُورَ، وَجَلَبَ الشَّرَّ؛ فَإِنَّهُ مَذْمُومٌ. 

وتضيف لجنة الفتوى بـ" إسلام ويب" أن السب معصية وفسوق، ولو على سبيل المزاح، وربما أوغر الصدور، وفي الحديث: سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

وتوضح أن الله تعالى أمر في كتابه أن نقول التي هي أحسن؛ حتى لا ينزغ الشيطان بيننا، قال تعالى: "وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا" {الإسراء:53}، وعليه فلا يجوز المزاح بالسب، أو غيره من المحرمات كالسخرية بالغير والاستهزاء بهم.

اضافة تعليق