التخبيب بين الزوجين حرام شرعًا.. وهذه بعض صوره

الأربعاء، 03 أبريل 2019 06:20 م
تخبيب الزوجين

إن من مقاصد الشريعة الإسلامية العمل على استقرار الأسر والمجتمعات؛ فالإسلام ما جاء إلا بشريعة سمحة تدعو للتآلف والتواد وتنبذ العنف والخلاف.
ومن سماحة شريعة الإسلام أنها حرمت كل ما يناقض سعيها للاستقرار ومن ثم حرمت "التخبيب" بين الزوجين وهو إحداث الوقيعة بينهما ليكره أحدهما الآخر وينشأ الخلاف وتقع الفرقة.
والتخبيب قد يكون بسبب أحد الزوجين أو بأسباب وتدخلات خارجة عن محيط الأسرة، ولهذا صور كثيرة أشهرها:
1-المشى بين الزوجين بالنميمة, وكلام السوء في سائر الأحوال.
2- تخبيب المرأة على زوجها وإيغار صدرها بذكر مساوئه, أو تحريضها على الخلع والطلاق أو المطالبة بما لا يحق لها,أو نشوزها والخروج عن طاعته.

3- إفساد الرجل على زوجته: بذكر مساوئها وسوء أخلاقها, أو ذم أهلها وتحريضه على فراقها.

4- أمر الوالد ولده بطلاق زوجته من غير داع شرعى.
5- اشتراط الزوجة طلاق ضرتها, سواء من ذلك عند إبرام العقل أم بعد زواجها, فيحرم على كلتا الزوجتين طلب فراق الأخرى لأنه من الظلم، وسوء ظن بالله, وضعف فى الإيمان بالقضاء والقدر وقد نهى عنه, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" لا تسأل المرأة طلاق أختها لتـكفأ ما فى إنآئها"رواه الشيخان.
6- تخبيب رجلٌ أجنبي امرأة متزوجة وإقناعها بطلب الطلاق من زوجها الأول! فإذا حصل الطلاق تزوجها, فيحُرم ذلك ولو كان الزوج الأول ظالما لها, وذهب المالكية إلى فساد عقدة معاملة له بنقيض قصده.
7- تدخل أجنبي بين الزوجين وقت النزاع بينهما, والسعي في حصول الطلاق, سواء كان من قبل أهل الزوج أو الزوجة أو غيرهما، والواجب على من بلغه شيء من نزاع الزوجين ألا يتكلم فيما بينهم إلا بتحقق أمرين: الأول: أن يؤذن له ويرضى به حكمًا، الثاني: أن يسمع من كلا الطرفين حتى تتضح الصورة, وينكشف الحال وتم العدل والأنصاف.
ولقد نهى الإسلام أن تقع إحدى هذه الصور بقصد الإفساد والوقيعة "التخبيب" فكل ذلك لا يجوز، وهو من الكبائر، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليس منا من خبب امرأة على زوجها أو عبداً على سيده. رواه أبو داود وصححه الألباني.

اضافة تعليق