كن قدوة.. وخير مقتدٍ

الأربعاء، 03 أبريل 2019 02:46 م
كن قدوة


يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «من دل على خير فله مثل أجر فاعله»، وفي ذلك تحفيز على أن تكون قدوة تقود الناس إلى الخير، وأيضًا لا يضرك إن كنت تقاد، لكن في الخير، أن تتبع أهل القدوة الحقيقيين، وتسير على خطاهم.

وهذا ليس بعيب، إنما العيب أن تكون إمعة لهؤلاء الذين لا هم لهم سوى إشغال الناس بسفاسف الأمور، اترك جزء من صلاتك في المسجد، تأكيدًا لقوله عليه الصلاة والسلام: «خير صلاة الرجل ما كان في بيته إلا المكتوبة».

ذلك حتى يتبعك أبناؤك ويسيرون وراءك، ومن ثم كن أنت تابعًا لكن لمن؟، لله ورسوله، وإياك أن تغرم الحياة الدنيا أو تأخذك بعيدًا عن الهدف الأساسي وهو عبادته سبحانه وتعالى.

هكذا علمنا المولى عز وجل أن القدوة هو رسولنا الأكرم صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: «لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا » (الأحزاب: 21).

وعندما سئلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، جاءت الإجابة دقيقة شاملة مختصرة، قالت رضي الله عنها: «كان خلقه القرآن»، لم تكن أم المؤمنين عائشة تقول ذلك إلا لتعلم صحابته أن يسيروا خلفه، ومن ثم التابعين، وأيضًا نحن في زماننا هذا، علينا أن نسير على نفس الخطى، نتعلم القرآن ونعلمه لأولادنا، فخيرنا من تعلم القرآن وعلمه، كما بين النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم.

وكان من حكمة الشرع أن غلظ العقوبة على من كان قدوة، قال تعالى: « يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا » (الأحزاب: 30).


ثم كان مضاعفة الثواب، قال تعالى: «وَمَنْ يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا » (الأحزاب: 31).

أيضًا الله عز وجل دعا نبيه الأكرم صلى الله علهي وسلم، لأن يقتدي بالأنبياء ممن سبقوه، قال تعالى: «أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ » (الأنعام: 90).

ثم يأمره بالصبر على الدعوة كما صبروا هم، قال تعالى: « فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ » (الأحقاف: 35).

اضافة تعليق