"حياتي كابوس".. هكذا تتجاوز أزماتك؟

الثلاثاء، 02 أبريل 2019 02:07 م
استشاري نفسي يجد حل للمشاكل الصعبة


حياتي عبارة عن كابوس لا ينتهي، مسلسل متواصل من الوجع والألم والحسرة، مصائب متتالية عقلي نفسه لا يستوعبها، ولا يتمكن من مواجهتها، وبعد كل هذا يجب علي أن أتعايش أتأقلم مع الواقع وكأنه طبيعي؟.

(أ‌.س)


يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الحياة لا تستحق سوى أن تبتسم، وتفرح، فعندما يمضى العمر، ستندم على ما فاتك من الحياة، وستندم على عمرك الذي ضيعته في الخوف والألم والحسرة، حارب همومك بالضحك.

فعندما تتعرض لصدمة لم تتوقعها أبدًا، سيصعب على عقلك إدراكها، ستصاب بصدمة لدرجة أنك بعد انتهاء المفاجأة ستشعر بأنك كنت تحلم، وأن ما رأيته ليس حقيقيًا، وستبدأ بتخيل ما حدث مرة أخرى.

 لا تبال، تقبل الأمر، واسخر من الهموم قبل أن يفوت عمرك، اضحك وعش سعيدًا، دون ضحكاتك الجميلة، امزح واسخر من كل ما يؤلمك لتعيش الحياة بكل راحة وحب.

الكبد الذي نراه في الدنيا، ويتمثل في التعب والشقاء والاجتهاد، ما هو إلا سر الراحة التي سنشعر بها بعد أداء مهماتنا الدنيوية، وهو ما قاله الله عز وجل وأكده في كتابه، لذا هون على نفسك يا صديقي.

اضافة تعليق