احذر الشكليات.. فإن الله لا ينظر إلى صورتك

الثلاثاء، 02 أبريل 2019 01:39 م
احذر الشكليات


من الظواهر المنتشرة في مجتمعاتنا اليوم، الاهتمام بالشكل والمنظر، دونما الجوهر، فترى إنسانًا ملبسه طيبًا، ومنظره طيبًا، إلا أن نواياه غير سلمية، يملأ قلبه الحقد والحسد.

لذلك كان النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، يعلم أصحابه أن يهتموا ببواطنهم أكثر من الشكل الخارجي، لأن الأصل ما وقع في القلب.

ومن قوله صلى الله عليه وسلم في ذلك: «إنَّ الله لا ينظر إلى صوركم، ولا إلى أموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم»، فجعل العمل مع القلب وليس بالشكل والمنظر.

فالله عز وجل هو الخالق ميز الناس عن بعضهم البعض، فهناك الأبيض، وهناك الأسود، وهناك بين الأصفر، وأجناس غير أجناس، ولكن كل ذلك لا يهم وإنما الأهم هو العمل.

قال تعالى: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ»، والحديث والآية الكريمة يدلان على أن المسلم محاسب ومسئول أمام الله عز وجل بقلبه ونيته وعمله، لا بشكله.

وقد قال الله عز وجل: «وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ » (سبأ: 37).

وللأسف هناك ما يبدو من مظهره أنه على خير، بينما هو يضمر في نفسه الحقد، مثل هذا ما ينطبق عليه قول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر كمن لا صلاة له.

يروى أن رجلاً مر على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال ما تقولون في هذا؟ قالوا: حري إن خطب أن ينكح وإن شفع أن يشفع وإن قال أن يستمع قال ثم سكت فمر رجل من فقراء المسلمين، فقال ما تقولون في هذا قالوا حري إن خطب أن لا ينكح، وإن شفع أن لا يشفع وإن قال أن لا يستمع فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا خير من ملء الأرض مثل هذا.

اضافة تعليق