هكذا تستطيع مقاومة وساوس الشيطان

الثلاثاء، 02 أبريل 2019 12:39 م
الوسوسة


ما من إنسان إلا وهو عرضة لوسوسة الشيطان الرجيم، لكن كيف نواجه هذه الوساوس، ونتقي شره، وننجو من محاولته الإيقاع بنا، خاصة عندما يتعلق الأمر بمحاولته والعياذ بالله إقناعه بأنه على الشرك.

والحاصل أن الكفر لا يقع بالوساوس، ولا بعدم قصد الفعل أو القول، ولا بسبق اللسان فكل هذا لا يضر، ويدخل في عموم قوله تعالى: «لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ » (المائدة: 89).

وقال أيضًا سبحانه وتعالى: «مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا» (النحل: 106)، ومن ثم فإنه من تكلم بكلمة الكفر طوعًا فقد شرح بها، وأن من لم يقصد القول ولا الفعل كحال المكره والموسوس وغيرهما فلا يكفر.

وهناك فرق بين الكفر البواح والوسوسة، فالكفر البواح، هو النطق به صراحة، كما قال الله سبحانه وتعالى: «ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ» (محمد: 28).

فهؤلاء يدعون الوسوسة ولكن الأصل هم يكفرون، كما بين المولى تعالى: «وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ* لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ » (التوبة: 65، 66).

لذلك فإن أول علاج للوسوسة الإيمان واليقين بأن كيد الشيطان ضعيف، فلا ييأس المسلم ولا يحزن بل يوقن أن لكل داء دواء وأن من توكل على الله كفاه ومن استهداه هداه ومن استعاذ به أعاذه.

وقد اشتكى بعض الصحابة رضوان الله عليهم من الوساوس التي تنغص عليهم فقالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم: إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به؟ قال: «وقد وجد تموه؟، قالوا: نعم قال: ذاك صريح الإيمان».

أيضًا علاج الوسوسة يكون في جانب الإيمان، والاستعاذة الدائمة بالله سبحانه وتعالى منه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « يأتي الشيطان أحدكم فيقول: من خلق كذا؟ من خلق كذا؟ حتى يقول: من خلق الله؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ولنيته».

وهو ما أكد عليه المولى عز وجل في قوله: «وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ » (فصلت: 36).

اضافة تعليق