مخطوبة لقريبي غير المتدين ومعجبة بمتدين يريد خطبتي.. ما الحل؟

ناهد إمام الإثنين، 01 أبريل 2019 07:53 م
3201911204840620280030

أنا فتاة عندي ٢٤ سنة، مخطوبة من ٣ سنوات لابن خالتي، ويعمل مهندسًا،  كنت معجبة به فانجذب إلى، ولكن بعد الخطوبة كثرت المشاكل بيننا، وكدنا ننفصل في عدة مرات، ونفسخ الخطوبة، و كنا سنعقد القران لولا وقوع مشكلات عائلية تسببت قي تأجيل الموضوع.
خطيبي انسان محترم لكنه غير متدين، وحاول يتخطى الحدود معي كثيرًا في لمس يدي فأصبحت أشعر بخفوت حبي له.
والمشكلة أنه كل هذا تزامن مع ظهور شخص في مكان عملي في المدرسة على دين وخلق، ولم يكن يعلم أنني مخطوبة فكلمني عن رغبته في أنه يتزوجني ويذهب إلى أهلي، وعندما أخبرته أنني مخطوبة قال لي " كنت أتمنى شخصية مثلك في حياتي و لكن سيقدر الله الخير ان شاء الله".
أنا محتارة،  أشعر بانجذاب نحو زميلي المدرس،  ولا أعلم كيف أتصرف، أنا محتارة بينهما؟

منى- مصر
 الرد:
مرحبًا بك عزيزتي منى، أقدر ما تشعرين به من قلق وحيرة وألم، خاصة عندما يتعلق الأمر بقرارات مصيرية هكذا.

ما لاحظته أنك يا عزيزتي ربما تكونين (سريعة التعلق)، فراجعي هذه الجزئية لديك هل هي صحيحة؟.

هذا الزميل المدرس أنت لا تعرفينه، تظلين لا تعرفينه وما لديك من معلومات ومعرفة هو مجرد انطباعات شخصية، ربما تصيب وربما تخطيء.

لابد من رفع واقع "حقيقي" عن الرجلين، فمن أدراك أنك لو تمت خطبتك لهذا الزميل الذي تعتقدينه متدينًا وهو ما أعجبك فيه، وشعرت بذلك أنه أفضل من خطيبك أنه لن يضعف ويفعل مثلما فعل خطيبك، وربما أكثر مما كنت تتوقعين، وربما ينكشف أن لديه طباعًا أو سماتًا في شخصيته متعبة لك أو لا تنسجم ولا تتوافق معك؟!.

استخيري الله يا عزيزتي، وركزي مع خاطبك الحالي، لعل الله يحدث بعد ذلك أمرًا، ركزي بالفعل في التعرف عليه بشكل حقيقي واختبار مشاعرك نحوه، فالأمر ليس لعبة، وليس اختيارات بين لعبتين، هل آخذ هذه أم تلك؟!.

توكلي على الله ولا تفكري بطريقة اقتناص الفرص، مثل هذا التفكير الوهمي لا يوصل لشيء، كوني واقعية، عميقة، واستعيني بشخص يتمتع بحكمة وأمانة وصدق يمكنه مساعدتك في اتخاذ قرار بشأن استمرارك في خطوبتك من عدمه، وحبذا لو كان يعرف خطيبك، واستعيني بالله ولا تعجزي.

اضافة تعليق