Advertisements

هذه قصة تابعي جليل .. أبكي خليفة المسلمين بالحرم المكي

الإثنين، 01 أبريل 2019 05:48 م
خليفة أموي يحاور تابعيا
خليفة أموي يحاور تابعيا

الخليفة الأموي هشام بن عبدالملك -خليفة المسلمين- قدم حاجّا إلى مكة، فلما دخلها قال: ائتوني برجل من الصحابة! فقيل: يا أمير المؤمنين قد تفانوا..
فقال: من التابعين..فاتوا له بطاووسبن كيسان _اليماني -التابعي الجليل وعالم المسلمين آنذاك-.

التابعي طاووس، ما أن دخل الحرم المكي حتي وجد نفسه أمام خليفة المسلمين حتي خلع نعليه بحاشية بساطه ولم يسلم عليه بإمرة المؤمنين ولكن قال: السلام عليك يا هشام، ولم يكنه، وجلس بإزائه، وقال: كيف أنت يا هشام؟.

الخليفة الأموي هشام غضب غضبًا شديدا من التابعي حتى هم بقتله، فقيل له: أنت في حرم الله وحرم رسوله ولا يمكن ذلك!.

خليفة المسلمين هدأ من روعه وعاد لمخاطبة التابعي قائلا له: يا طاووس ما الذي حملك على ما صنعت؟!، فرد طاووس: وما الذي صنعت؟! فازداد هشام غضبًا وغيظا.
الخليفة الأموي عدد أخطاء طاووس : خلعت نعليك بحاشية بساطي! ولم تقبّل يدي! ولم تسلم علي بإمرة المؤمنين! ولم تكنني! وجلست بإزائي بغير إذني! وقلت: كيف يا هشام!.

طاووس رد علي اسئلة ابن عبدالملك بهدوء فقال : أما ما فعلت من خلع نعلي بحاشية بساطك فإني أخلعهما بين يدي رب العزة كل يوم خمس مرات ولا يعاقبني ولا يغضب عليّ! ..وأما قولك لم تسلم عليّ بإمرة المؤمنين فليس كل الناس راضين بإمرتك فكرهت أن أكذب!!.

التابعي الجليل مضي قائلا: إماقولك لم تكنني فإن الله تعالى سمى أنبياءه وأولياءه فقال: يا يحيى يا عيسى وكنى أعداءه فقال: " تبت يدا أبي لهب ".

طاووس فند قول هشام : جلست بإزائي فإني سمعت أمير المؤمنين عليًا -رضي الله عنه- يقول: إذا أردت أن تنظر إلى رجل من أهل النار فانظر إلى رجل جالس وحوله قوم قيام!فقال له هشام: عظني.

طاووس استمر غير عابئ بأي عواقب في وعظ خليفة المسلمين : سمعت من أمير المؤمنين علي -رضي الله عنه- يقول: إن في جهنم حيات كالقلال وعقارب كالبغال تلدغ كل أمير لا يعدل في رعيته.ثم قام وانصرف.

فما كان من الخليفة الأموي هشام بن عبدالملك الإ أن ارتعدت فرائصه  وانتحب حتى علا نشيجه وأشفق عليه كل من حضر!.

اضافة تعليق